قال بشار الأسد, يوم الخميس, إن هدفه النهائي هو استعادة السيطرة على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا,لكنه سيحدث بالتدريج.

وأضاف في مقابلة مع التلفزيون الرسمي, أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه هذا الشهر بين الرئيس التركي ونظيره الروسي لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من مسافة 30 كيلومترا تقريبا من الحدود لإقامة ”منطقة آمنة“ على الحدود هي خطوة تساعد دمشق على تحقيق هذا الهدف.

وبحسب ما نقلت وكالة “رويترز”, أن الأسد وأوضح الأسد أن الاتفاق الروسي التركي هو خطوة إيجابية, لكنها تخفف الأضرار وتهيئ الطريق لتحرير شمال شرق سوريا “في القريب الذي نتمنى أن يكون قريبا.. عاجلا”, بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

تأتي تصريحات بشار الأسد بالتزامن مع انعقاد الجلسة الأولى لأعضاء اللجنة الدستورية في جنيف بين المعارضة السورية وحكومة الأسد.

وتوصلت كل من روسيا وتركيا إلى اتفاق الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019، ينص على انسحاب “قسد” من المنطقة الآمنة، وتسيير دوريات مشتركة فيها، ما أدى لإيقاف تركيا عمليتها العسكرية ضد “قسد” الأربعاء 9 تشرين الأول، وسيطرت خلالها على مدينتي تل أبيض ورأس العين إضافة إلى عشرات القرى في محافظتي الحسكة والرقة.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments