أطلق أهالي في مدينة درعا جنوبي سوريا، مبادرة لإنارة الطرقات الرئيسية قي أحيائهم بمجهود فردي، وذلك لعدم استجابة مؤسسات الأسد بتقديم الخدمات لهم.

وقال إبراهيم المسالمه أحد سكان حي البلد, الاثنين، إن أهالي الأحياء التي خضعت لإتفاق التسوية مع حكومة الأسد بدأوا بإنارة الطرقات عبر مبادرة ذاتية منهم، وذلك بوضع مصباح أمام كل منزل من قبل صاحبه حتى يتم تغذيه الطريق بشكل كامل, بحسب ما نقلت وكالة “سمارت”.

وأضاف “المسالمة” أن هذة المبادرة نتيجة لعزوف حكومة الأسد الممثلة بمجلس محافظة المدينة عن تقديم الخدمات لهم، وأشار إلى أن هه المبادرة للحد من عمليات الاغتيال الليلية التي انتشرت مؤخرا في المحافظة.

و سبق أن اشتكى أهال مدينة درعا من سوء حالة الطرق الرئيسية والفرعية في أحياء المدينة، لافتين أن البلدية التابعة للنظان تقوم بتزفيت كامل طرق حي المحطة وإنارة شوارعها إضافة إلى وضع أرصفة جديدة” بينما أهملت شوارع أحياء أخرى.

وسبق أن أعرب أهالي من مدينة داعل شمال مدينة درعا عن تذمرهم من انتشار السرقة في مدينتهم. واشتكى أهال في درعا من انخفاض كمية مكونات السلل الغذائية التي تقدمها منظمة “الهلال الأحمر السوري” للعوائل من الطبقة الفقيرة. كما اشتكى أهال في السويداء من “محسوبيات”مؤسسات الأسد في توزيع المحروقات, بينما أهمل الأخير الشكاوي المقدمة له لترحيل النفايات من أحياء مدينة إزرع في درعا.

وتخضع محافظة درعا بشكل كامل لسيطرة قوات الأسد منذ تموز 2018، بعد أن أبرمت الأخيرة مع فصائل الجيش السوري الحر اتفاقات برعاية روسية.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments