كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن السلطات الأمنية التركية اعتقلت زوجة “أبو بكر البغدادي” زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد معلومات عن اعتقال شقيقة البغدادي ومسؤول آخر في التنظيم بريف حلب الشمالي.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها خلال الاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لإنشاء كلية الشريعة في جامعة أنقرة إن البغدادي قام بالقضاء على نفسه، وأن تركيا قامت باعتقال زوجته، ولكنها لم تثر ضجة، مضيفا “الإرهابي هو الشخص الذي يسفك دماء الأبرياء من أجل قضيته المنحرفة دون أن يرف له جفن، وبالتالي فإن المسلم لا يكون إرهابيا”.

وشدد الرئيس التركي على أنه “يجب على الغرب – الذي يستخدم مصطلح الإرهاب الإسلامي دون خجل أو ملل – أن ينظر في المرآة، أقول للغرب إذا كنتم تبحثون عن الإرهابيين فإنهم موجودون لديكم”.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية نقلت يوم الثلاثاء عن مصدر أمني تركي قوله أن سلطات بلاده قد تمكنت من اعتقال “رسمية عواد” شقيقة البغدادي زعيم التنظيم الأسبق”.

وأوضح المصدر بأن شقيقة البغدادي رسمية عواد البالغة من العمر 65 عاماً قد تم إلقاء القبض عليها منذ يومين، واصفاً عائلة رسمية عواد بأنها “منجم من ذهب” بالنسبة للمخابرات، ومشيراً إلى أن ما تعرفه تلك العائلة عن تنظيم “الدولة الإسلامية” يمكن أن يسهم بشكل كبير في فهم التنظيم، ويساعد في القبض على المزيد من قياداته ومنتسبيه.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” في السبت 26 تشرين الأول الماضي بعملية خاصة نفذتها القوات الأمريكية الخاصة في بلدة باريشا شمال مدينة إدلب، وأكد التنظيم في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت يوم الخميس الماضي موت زعيمه وتعيين أبو إبراهيم الهاشمي خلفا له.
مصدر الصورة:رئاسة الجمهورية التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments