أعلنت الخارجية الأردنية، الأربعاء، عودة مواطنين أردنيين، أفرجت عنهما حكومة الأسد بعد أن كانا موقوفين لديها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأردنية ضيف الله الفايز:”إن المواطنين الأردنيين بسام الشرفات وبشار الدردور اللذين كانا موقوفين في سوريا عادا إلى أرض الوطن بعد الإفراج عنهما بالتنسيق مع سفارة المملكة لدى دمشق”، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وأكد الفايز أن السفارة مستمرة في التواصل مع حكومة الأسد وتتابع القضية من أجل الإفراج عن المواطنين الأردنيين جضعان الشرفات وعوض الشرفات اللذين ما يزالان قيد الاعتقال منذ توقيفهما منذ “أكثر من عام، وسط مؤشرات بقرب إطلاق سراحهما”.

وسبق أن أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن السفارة السورية في بلادها أرسلت لها نسخة من قرار قوات الأسد الإفراج عن ثمانية أردنيين معتقلين لديها في سوريا.

وتعرض 30 مواطنا أردنيا للاعتقال من قبل حكومة الأسد، منذ إعادة فتح المعبر الحدودي بين البلدين، منتصف أكتوبر/ تشرين أول 2018، وفق أرقام سابقة لوزارة الخارجية.

وأعلنت كل من الحكومة الأردنية وحكومة الأسد منتصف تشرين الأول عام 2018، التوصل لاتفاق يقضي بافتتاح معبر “نصيب” في مدينة درعا، والذي نص على عدم السماح للسوريين بدخول الأردن دون موافقة أمنية من الأخيرة، فيما يسمح للأردني العبور إلى سوريا كمسافر عادي أو بسيارته الخاصة.

مصدر الصورة: وزارة الخارجية الأردنية

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن أفرجت حكومة الأسد عن مواطنين أردنيين نهاية 2019، بعد أن كانا موقوفين […]