أقامت منظمة بارقة أمل مسابقة أدبية بعنوان ” حكاية وطن وقلم” للعام الثاني على التوالي، واستمرت باستقبال المشاركات على مدى شهر ونصف، قبل أن تعلن يوم أمس عن نتائج المسابقة ضمن حفل تكريم ضم السيدات المشاركات في المسابقة.

وقالت الإدارية في المنظمة سوسن سعيد لبوابة إدلب ” إن الهدف من المسابقة تشجيع السيدات على تأريخ الأحداث التي نعيشها ضمن الثورة في قالب أدبي، ونقل الكثير من القصص التي تحمل العبر للأجيال القادمة، بحيث نترك لهم إرثا يروي قصة شعب قاوم وعايش أشد أنواع القهر”.

وتابعت السعيد: “تضمنت المسابقة الأصناف الأدبية الثلاثة القصة والشعر والنثر وتلقينا أكثر من 45 مشاركة، كان النصيب الأكبر فيها للقصة حيث وصلنا قرابة 30 قصة، تم عرضها على المختصين بهدف الوصول لأفضل القصص وتكريم أصحابها”.

وأضافت أنه “رغم الوضع الذي شهده ريف حماة وريف إدلب قد أثر على عدد المشاركات في المسابقة مقارنة بالعام الماضي ولكن الجميل في المسابقة هو التنوع الذي لمسناه في حفل تكريم الفائزات، وشعور بالمحبة عايشناه بين المتسابقات من الأماكن المختلفة، لنساهم بشكل أو بآخر في موضوع الدمج المجتمعي. ضمن واقع بات مفروضا على الجميع”.

وتعتبر منظمة بارقة أمل منظمة نسائية توعوية فكرية، تعمل على تأهيل الكوادر وتدريبها، وتقديم الدعم النفسي والتربوي ﻷسر المعتقلين خاصة وكافة اطياف المجتمع عامة.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments