خرج معلمون, اليوم السبت، بوقفة في بلدة كفر حلب بريف حلب الغربي، احتجاجا على عدم تقديم الدعم اللازم للمعلمين والمدارس من قبل الجهات المعنية، لاستمرار العملية التعليمية.

وتأتي الوقفة تزامنا مع إضراب شبه كامل في المدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم بحلب، حيث رجح ناشطون أن يستمر الإضراب لمدة ثلاثة أيام.

وأعلنت مديرية التربية والتعليم بحلب عودة الدعم المقدم من منظمة كومينكس عبر برنامج مناهل جزئيا للمدارس التابعة لها، بعد إجراء مسح ميداني دقيق، لإحصاء أعداد المعلمين والطلاب في المدارس بعد موجات النزوح الأخيرة.

وقالت مديرية التربية والتعليم بحلب في بيان إن برنامج مناهل في هذا المشروع يدعم مئة وستاً وعشرين مدرسة في منطقة عمل المديرية، ويتضمن رواتب المعلمين في مدارس الجودة ومدارس الوصول، إضافة إلى دعم أنشطة القراءة العلاجية والحساب العلاجي وما يرتبط بها في مدارس الجودة.

وأضاف البيان أنه وبعد إطلاق مشروع مناهل الحالي تقدمت عدد من المنظمات بطلب الموافقة على إجراء مسح إحصائي ميداني للمدارس التي لم يشملها المشروع، من أجل دعمها، وهذا المسح يشمل مدارس الحلقة الثانية والثانوية إضافة إلى مدارس الحلقة الأولى. وسوف تعلن المديرية عن هذه المشاريع فور توقيعها.

وسبق أن أعلنت مديرية التربية في محافظة حلب شمالي سوريا، أن عمل المعلمين سيكون “تطوعيا” في العام الدراسي 2019 – 2020 م، بسبب توقف الدعم، وذلك بعد أن أعلنت منظمة “كومينكس” منتصف أيلول الماضي توقف برنامجها “مناهل” عن تقديم الدعم لمعظم المدارس بسبب تجميد الدعم من قبل المانحين.

وبالتزامن مع ذلك قالت مديرية التربية في محافظة إدلب، إن منظمة “كومينكس” أوقفت الدعم المادي عن المعلمين في المحافظة دون أن توضح أسباب ذلك، فيما وجهت مديرية التربية والتعليم “الحرة” في حماة منذ حزيران الفائت، دعوة إلى المنظمات لدعم العملية الامتحانية بعد خسارة تجهيزاتها نتيجة قصف روسيا وحكومة الأسد.