أكد رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة على أهمية التركيز على تقديم المساعدات بكافة المجالات وعلى الأخص بمجالي الصحة والتعليم، كتقديم منح دراسية للطلاب وتقديم دورات مجانية لتعليم اللغة التركية.

ودعا العبدة خلال لقائه بمديرة برنامج دعم اللاجئين في المفوضية الأوروبية ديمترينا كارياتوفا، والمسؤول في قسم المساعدات الإنسانية في المفوضية الأوروبية بيدرو لويس جارسيا, إلى التركيز على أهمية دعم المشاريع الصغيرة.

وتطرق رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة إلى أوضاع النازحين والمهجرين في الشمال السوري ودعا إلى تقديم الدعم لهم أيضاً، وقال إن “الكارثة كبيرة.. ويعاني الأهالي هناك من نقص حاد في الحاجات الأساسية في الحياة”.

وسبق أن أعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى أنهم يعملون على حملة دولية لجذب المزيد من التمويل لقطاعي التعليم والصحة في المناطق التي تديرها الحكومة في حلب شمالي سوريا.

وتعاني العملية التعليمية في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات الأسد، من صعوبات عدة أبرزها استمرار القصف وازدياد أعداد الطلاب بعد عمليات التهجير والنزوح وضعف الإمكانيات المادية والدعم، وتدخل فصائل العسكرية الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

المصدر: الإئتلاف الوطني السوري