عثرت السلطات التركية,اليوم الإثنين, على جيمس لو ميسورييه البريطاني الذي أسس منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) ميتا في اسطنبول.

وقال أحد الجيران إن جثة لو ميسورييه مؤسس منظمة (ماي داي رسكيو) عثر عليها في وقت مبكر من الصباح قرب منزله في حي “باي أوغلو” في وسط اسطنبول, بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وأضاف مصدر أمني لرويترز إن هناك اعتقادا بأن لو ميسورييه سقط من شرفة مسكنه الذي يتخذه مكتبا وإنه يجري التعامل مع وفاته على أنها قد تكون انتحارا.

وأوضح المصدر أن زوجة لو ميسورييه قالت للشرطة إن زوجها تناولا حبوبا منومة حوالي الساعة الرابعة صباحا, وأضافت الزوجة أيضا إنها استيقظت في وقت لاحق بعد طرقات على الباب لتكتشف أن زوجها ممدد في الشارع وأن الشرطة تحيط به.

ونعى مدير منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) رائد الصالح على حسابه بموقع “تويتر” “لو ميسورييه”، لافتا أنه مدير إحدى المؤسسات الداعمة للدفاع المدني، شاكرا جهوده الإنسانية في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية على تويتر, يوم الجمعة, إن منظمة الخوذ البيضاء تساعد ”أخطر المنظمات الإرهابية“ وإن لو ميسورييه ضابط سابق بالمخابرات البريطانية له ”صلات بالجماعات الإرهابية“.

وبدأت منظمة (ماي داي رسكيو)، وهي منظمة غير هادفة للربح، عملياتها في عام 2014 وأسست مكتبا في اسطنبول في عام 2015 لدعم مشروعها في سوريا.

ويعمل الدفاع المدني كمنظمة مستقلة على إسعاف الجرحى وانتشال وتوثيق القتلى في عموم سوريا، وتستهدف مركزه “بشكل شبه دائم “وسط سقوط قتلى وجرحى في كوادر الفريق، وسبق أن رشح الفريق لنيل جائزة نوبل للسلام، كما حاز جائزة “نوبل البديلة” السويدية، أيلول 2016، وحصد جائزة “الأوسكار” لأفضل فيلم وثائقي قصير.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] إدارة الدفاع المدني السوري يوم أمس في بيان لها عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، إن […]