ارتفعت أسعار معظم المواد الغذائية في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد جنوبي البلاد، متأثرة بأسباب عدة أبرزها تراجع قيمة الليرة السورية أمام سعر صرف الدولار الأمريكي.

وقال تجار مواد غذائية من مدينة دمشق لـ “وكالة سمارت للأنباء”، إن سعر ليتر الزيت بلغ 900 ليرة سورية بعد أن كان قبل نحو أسبوع 700 ليرة، وارتفع سعر كيلو السمنة من 900 إلى 1300 ليرة، وارتفع سعر كيلو الأرز من 600 إلى 750 ليرة.

وأضاف التجار أن سعر كيلو السكر وصل إلى 350 ليرة سورية، في حين ارتفع سعر كيلو الفول من 600 إلى 800 ليرة، في حين زاد سعر كيلو الشاي 500 ليرة عن سعره الأساسي ليبلغ 4500 ليرة.

وأرجع التجار ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى انخفاض قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وزيادة الطلب على تلك المواد، إضافة إلى انخفاض كمية المواد المطروحة في الأسواق.

و سجلت الليرة السورية الخميس، أدنى سعر في تاريخها، حيث تجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي 700 ليرة سورية في معظم المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد.

ويعود التراجع لليرة السورية رغم عقد حاكم مصرف سوريا المركزي اجتماعا مع رجال أعمال مقربين من حكومة الأسد لمناقشة مبادرة لدعم الليرة السورية التي تشهد انهيارا في قيمتها أمام الدولار الأمريكي، حيث اقترح أحدهم جمع مبلغ من خمسة إلى عشرة ملايين دولار من كل رجل أعمال.

وتتباين أسعار الخضروات والمواد الغذائية والسلع والبضائع بشكل طفيف من مدينة إلى أخرى في ظل تذبذب سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة السورية وتراجع قيمة الليرة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

اترك رد

avatar