قال مكتب حاكم اسطنبول, يوم الجمعة, إن بلاده أرسلت أكثر من 6000 مهاجر سوري في اسطنبول إلى مراكز إيواء مؤقتة في أقاليم أخرى منذ أوائل يوليو تموز، وذلك بعد أسبوعين من انقضاء مهلة حددت للسوريين غير المسجلين في المدينة.

وقال مكتب حاكم إسطنبول إن 6416 سوريا غير مسجلين أُبعدوا عن اسطنبول منذ 12 يوليو تموز, بحسب وكالة “رويترز”.

وأضاف المكتب أيضا أنه أرسل 42 ألفا و888 مهاجرا غير شرعي إلى أقاليم بها مراكز لإعادة المهاجرين إلى الأوطان، مضيفا أن عملية ترحيلهم مستمرة في تلك المراكز.

ونشرت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش الشهر الماضي تقارير تشير إلى أن تركيا ترسل اللاجئين السوريين قسرا إلى شمال سوريا. ووصفت وزارة الخارجية التركية المزاعم الواردة في التقارير بأنها ”زائفة ووهمية“.

يذكر أن السلطات التركية أعطت السوريين غير المسجلين في اسطنبول مهلة حتى 30 أكتوبر تشرين الأول للانتقال إلى أقاليم أخرى أو مواجهة الترحيل القسري من المدينة.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا 3.6 مليون لاجيء وتستضيف محافظة اسطنبول أكبر مجموعة منهم, في حين قال سجل موظف سوري في معبر باب الهوى إنه سجل عودة ما لا يقل عن 4500 سوري هذا الشهر, لكن عمليات التوقيف والنقل توحي بأن السلطات بدأت تشدد إجراءاتها لمعالجة الشكاوى المتصاعدة من طول وجود السوريين.

مصدر الصورة: ويكيميديا