اشتكى أهال غرب العاصمة دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد جنوبي سوريا الثلاثاء، من عودة تقنين الكهرباء وانقطاعها، تزامنا مع بداية فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.

وأفادت  مصادر محلية من ضاحية  قدسيا وضاحية جديدة عرطوز الخاضعتين لسيطرة قوات الأسد غرب العاصمة دمشق لـ “وكالة سمارت للأنباء” الثلاثاء، أن حكومة الأسد بدأت عمليات تقنين الكهرباء منذ أيام، حيث يصلهم التيار الكهربائي لثلاث ساعات وينقطع ثلاث ساعات أخرى.

وقال أحد أهالي ضاحية قدسيا إن التقنين بدأ منذ يوم الأحد، إلا أن مدير كهرباء دمشق أعلن الثلاثاء في حديث مع إحدى الإذاعات الموالية عن عودة تقنين الكهرباء، قائلا إن السبب يعود إلى زيادة الضغط على المحطات، محملا المسؤولية للأهالي بسبب زيادة استهلاك الكهرباء.

كذلك قال أحد أهالي جديدة عرطوز لـ “وكالة سمارت” إن تقنين الكهرباء بدأ منذ بداية الأسبوع الحالي، مضفا أن التقنين في الأرياف يفوق التقنين في المدن، فيما أشار آخر أنهم اعتادوا على انقطاع الكهرباء مع كل موجة برد تصيب المنطقة، لافتا أن حكومة الأسد لا تقوم بواجباتها تجاه المدنيين.

إلى ذلك قال مصدر آخر أن الكهرباء تنقطع لساعتين وتصل أربع ساعات للأهالي في وسط مدينة دمشق ومناطق الميدان وباب مصلى، لافتا أن أعطال شبكات الكهرباء تزداد في الشتاء، ما سيؤدي إلى حرمان الأهالي منها فترات أطول.

وسبق أن اشتكى أهال في حي القدم بدمشق، من مطالبة مؤسسة الكهرباء التابعة لحكومة الأسد لهم بتسديد كافة الفواتير المتراكمة عليهم منذ خمس سنوات مقابل إعادة التيار الكهربائي، كما هددت مديرية الكهرباء بقطع التيار عن سكان مدينة درعا جنوبي سوريا في حال عدم سداد الفواتير المتراكمة من السنوات الماضية.

وتشهد مناطق سيطرة النظام ضعفا في الخدمات حيث اشتكى أهال في القنيطرة من سوء خدمات الهاتف والكهرباء والانترنت، إضافة إلى شكاوى منانتشار القمامة في مدينة السويداء، ومن حرقها قرب المنازل في درعا.

مصدر الصورة:شركة كهرباء ريف دمشق

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن اشتكى أهال غرب العاصمة دمشق الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2019، من […]

trackback

[…] خدمة الكهرباء في مدينة اعزاز شمال حلب في الآونة الأخيرة، حالة عدم […]