تشهد أسواق بيع المحروقات في عموم المناطق المحررة شمالي سوريا نقصاً بكافة الأنواع وانقطاع بعضها بشكل شبه كامل لاسيما في ريف حلب الغربي شمالي سوريا.

وقال صاحب محل لبيع المحروقات بمنطقة الأتارب محمد العاصي لـ “بوابة حلب” الثلاثاء، إن غلاء المحروقات وقلة توفرها يعود لانقطاع طرق التوريد من مناطق سيطرة “قسد” بشكل كامل ما أدى لارتفاع أسعارها في مناطق سيطرة “الحر” حتى وصل سعر ليتر المازوت إلى 600 ليرة سورية”.

وأضاف العاصي أن بعض المحروقات توفرها قليل كـ البنزين والمازوت الأوروبي، بينما المازوت المكرر والكاز فتوفره نادر جداً وبأسعار باهظة ومحصور بمحطات معدودة حيث وصل سعر البرميل من المازوت المكرر إلى 130000 ليرة سورية”.

ولفت العاصي إلى انخفاض نسبة البيع لديهم بشكل كبير فلم تعد تتجاوز الـ 10% ما أدى لتضررهم وانخفاض دخلهم.

وسبق أن اشتكى مدنيون في 18 تشرين الثاني الجاري، من غلاء أسعار المحروقات، في ريف حلب الغربي، حيث قالت مصادر محلية لـ “بوابة حلب”، إن كثيراً من الأهالي لا يملكون وسيلة تدفئة هذه السنة نتيجة لارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] عموم المناطق المحررة شمالي سوريا نقصاً بكافة الأنواع وانقطاع بعضها بشكل شبه كامل مع توفر محدود […]