خرجت مظاهرة الخميس، خلال تشييع قيادي سابق في “حركة أحرار الشام” الإسلامية بمدينة طفس (13 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقالت تجمع أحرار حوران إن العشرات من سكان مدينة طفس تظاهروا خلال تشييع القيادي السابق في أحرار الشام وسيم الرواشدة أبو سعد حيث طالبوا بالحرية وخروج قوات الأسد والميليشيات الإيرانية من المحافظة.

وأضاف التجمع، أن مجهولان يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على الرواشدة بعدة طلقات نارية خلال تواجده أمام منزله بطفس ما أدى لمقتله على الفور.

وأكد التجمع أن الرواشدة الذي فضل البقاء في مدينة طفس لم ينحرط في صفوف قوات الأسد عقب سيطرتها على المحافظة.

وتشهد المنطقة الجنوبية الخاضعة لسيطرة قوات الأسد بشكل كامل، عودة للتحركات المدنية المعارضة له، تضمنت كتابة عبارات ضد الأسد في عدد من مدن وبلدات محافظة درعا، إضافة لتمزيق صورة بشار الأسد في إحداها.

وسيطرت قوات الأسد على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري الحر  ” اتفاقات “تسوية” برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـالتسوية” نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل قوات الأسد.

مصدر الصورة: تجمع أحرار حوران

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] قوات النظام السوري على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل “الحر” اتفاقات […]