اشتكى أهال في العاصمة السورية دمشق جنوبي سوريا، من الانقطاع العشوائي والمتكرر للتيار الكهربائي ما نتج عنه أعطال بأجهزتهم الكهربائية المنزلية.

وقال أحد سكان دمشق بتصريح إلى “وكالة سمارت للأنباء”، إن مديرية الكهرباء التابعة لحكومة الأسد حددت سابقا ساعات تقنين الكهرباء بمعدل انقطاع ساعتين مقابل أربع ساعات تشغيل يوميا، التزمت بذلك مدة أسبوع وبعدها أصبحت ساعات الانقطاع أكثر من ثلاث.

وأضاف المصدر أن ساعات تشغيل الكهرباء التي من المفترض استمرارها بشكل متواصل، ينقطع خلالها التيار الكهربائي خمس مرات في الساعة الواحدة، “لذلك لم نعد قادرين على استخدام الأجهزة الكهربائية لا سيّما أجهزة التبريد حيث نفصل التيار عنها خوفا من تعطلها”، كما أن الانقطاع حال أيضا دون قدرة الطلاب على الدراسة دون إنارة، وفق قوله.

وأشار مصدر آخر أن مديرية كهرباء دمشق التابعة لحكومة الأسد سبق أن وعدتهم في فصل الصيف بـ”شتاء مضيء ودافئ” لكنها استمرت وزادت ساعات التقنين مع بداية فصل الشتاء، لافتا أنه رغم استخدامهم قواطع كهرباء ترددية فإن الأجهزة الكهربائية تتعطل بسبب الانقطاع العشوائي والمتكرر خلال بضع دقائق.

وسبق أن اشتكى أهال غرب العاصمة دمشق الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2019، من عودة تقنين الكهرباء وانقطاع التيار تزامنا مع حلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.

وسبق أن اشتكى أهال في حي القدم بدمشق، من مطالبة مؤسسة الكهرباء التابعة لحكومة الأسد لهم بتسديد كافة الفواتير المتراكمة عليهم منذ خمس سنوات مقابل إعادة التيار الكهربائي، كما هددت مديرية الكهرباء بقطع التيار عن سكان مدينة درعا جنوبي سوريا في حال عدم سداد الفواتير المتراكمة من السنوات الماضية.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد ترديا في الخدمات حيث اشتكى أهال في القنيطرة من سوء خدمات الهاتف والكهرباء والإنترنت، إضافة إلى شكاوى من انتشار القمامة في مدينة السويداء، ومن حرقها قرب المنازل في درعا.

مصدر الصورة: شركة كهرباء ريف دمشق

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments