ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ – ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺑﺸﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ، ﺑﺈﻋﻄﺎﺀ ﻭﺭﻗﺔ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ لشعب التجنيد ﻟﻜﺎﻓﺔ ﺍﻟﺸﺒّﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﺋﺪﻳﻦ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﺧﺮﺟﻮﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ “ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺳﻔﺮ” ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺑﺎﺳﻢ “”ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﺴﻔﺮ”.

ﻭﻗﺎﻝ موقع ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ، نقلا عن شهود عيان، ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩﻱ ﻣﻊ ﻟﺒﻨﺎﻥ، ﺑﺪﺃ ﺑﺈﻋﻄﺎﺀ ﻭﺭﻗﺔ ﻟﻠﻌﺎﺋﺪﻳﻦ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺷﻌﺐ ﺗﺠﻨﻴﺪﻫﻢ ﻓﻲ ﻣﺪﺓ ﺃﻗﺼﺎﻫﺎ ﺃﺳﺒﻮﻉ ﻟﺪﻓﻊ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺘﻪ 50 ﺃﻟﻒ ﻟﻴﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻛﺮﺳﻮﻡ ﺍﺫﻥ ﺳﻔﺮ.

ﻭﺃﻛﺪ ﺷﻬﻮﺩ ﺍﻟﻌﻴﺎﻥ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺸﺒّﺎﻥ ﻳﻮﻣﻴﺎً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ، السورية- اللبنانية ﺭﻳﺜﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﺇﺗﻤﺎﻡ ﻭﺭﻗﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﻟﻠﺸﻌﺒﺔ.

وأضاف الموقع نقلا عن أحد الشبان المقيمين ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍلأوروبية أنه تم اجباره ﻋﻠﻰ ﺇﺟﺒﺎﺭﻩ على ﺪﻓﻊ ﻣﺒﻠﻎ 50 ﺃﻟﻒ ﺑﻌﺪ ﻭﺻﻮﻟﻪ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ، ﺭﻏﻢ ﺩﻓﻌﻪ ﻟﻠﻤﺒﻠﻎ ﺫﺍﺗﻪ ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺴﺔ ﺳﻨﻮﺍﺕ، ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺮﺭ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻭﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺳﻔﺮ ﺑﻌﺪ ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ.

وتابع الشاب أنه ﻟﻢ ﻳﺸﻔﻊ له ﺇﺣﻀﺎﺭﻩ ﻟﻠﻮﺻﻞ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ، ﻭﺩﻓﺘﺮ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻟﻠﺸﻌﺒﺔ، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﻤﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﺩﻓﻌﻪ ﻟﻠﻤﺒﻠﻎ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ، ﻓﻘﺪ ﺃﺟﺒﺮﺕ ﺷﻌﺒﺔ ﺍﻟﺘﺠﻨﻴﺪ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ.

ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ – ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ، لصوت العاصمة ﺇﻥ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺗﻠﻘﻮﺍ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﺗُﻔﻴﺪ ﺑﻤﻨﻊ ﺧﺮﻭﺝ ﺃﻱ ﺷﺎﺏ ﻳﺰﻭﺭ ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺧﺮﺟﻮﺍ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺳﻔﺮ، ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﺍﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ.

ﻭﺑﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ، ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺃُﻋﻄﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ، ﺑﺪﻓﻊ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ، ﻭﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺧﺘﻢ ﺟﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺩﻓﺘﺮ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻟﻠﺴﻤﺎﺡ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻤﻐﺎﺩﺭﺓ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ.

وتابع الموقع نقلا عن ﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺷﻌﺒﺔ ﺍﻟﺘﺠﻨﻴﺪ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ، أﻥ ﺗﻠﻚ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ، ﻭﺟﺮﻯ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻓﻲ ﺷﻌﺐ ﺗﺠﻨﻴﺪ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺭﻳﻔﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺪﺋﻲ، ﻟﻤﻦ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺳﻔﺮ، ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺘﻢ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﺰﻳﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻭﻣﺪﺓ ﺍﻻﻏﺘﺮﺍﺏ.

ﻭﺗﺸﻬﺪ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻋﻮﺩﺓ ﻟﺸﺒّﺎﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻗﺪ ﻏﺎﺩﺭﻭﻫﺎ ﻟﻈﺮﻭﻑ ﺃﻣﻨﻴﺔ، ﺍﻭ ﻫﺮﺑﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺠﻨﻴﺪ، ﺇﻟﻰ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﻭﺭﺑﻴﺔ، ﻭﺍﺳﺘﻄﺎﻋﻮﺍ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﻐﺘﺮﺏ ﺃﻭ ﻣﻬﻠﺔ “ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻗﻄﺮ” ﻣﻦ ﺳﻔﺎﺭﺍﺕ حكومة الأسد ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺪﻭﻝ.

وكانت الحكومة اللبنانية اعتمدت آلية العودة الطوعية إلى ما اسمتها “المناطق الآمنة” في سوريا، منذ نهاية شهر حزيران العام الماضي، بالتنسيق مع حكومة الأسد، إلا أن المنظمات الإنسانية والأممية العالمية حذرت اللاجئين من العودة لنقص الأمن والخدمات في سوريا.

مصدر الصورة:المديرية العامة للأمن العام اللبناني-فيس بوك

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] مديرية التجنيد العامة التابعة لوزارة الدفاع في حكومة الأسدقيمة البدل النقدي […]