أوقفت ورشات خياطة أعمالها في أحياء عدة من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات الأسد شمالي سوريا، وذلك نتيجة الانهيار المتواصل لليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وفروقات العملة الكبيرة.

وقال أحد أصحاب الورشات في مدينة حلب “رفض كشف اسمه” لـ”بوابة حلب” الأحد، إن 30% من ورشات الخياطة في مدينة حلب أغلقها أصحابها وأوقفوا العمل فيها خاصة الصغيرة منها في أحياء حلب الجديدة، الفرقان وصلاح الدين، وذلك يعود لخسارتهم المحتمة تزامناً مع انهيار الليرة مقابل الدولار الأمريكي”.

وأوضح المصدر أن تلك الورشات لا تمتلك القماش الخام لتجهيزه إنما تقوم بشرائه من الأسواق بسعر صرف الليرة الحديث مقابل الدولار، ومن ثم تطرح بضاعتها في الأسواق بأسعار مرتفعة جداً نظراً لارتفاع تكلفتها فلا تجد من يشتريها من المحال والتجار أو حتى الأهالي”، لافتاً أن الورشات الكبيرة لا تزال تمتلك مخزوناً كبيبراً من الأقمشة الخام وتضخها في السوق بأسعار منافسة أو مقبولة بعض الشيء.

وأشار المصدر إلى إمكانية إغلاق كافة ورشات الخياطة وغيرها من الورشات إن استمر انهيار الليرة السورية أكثر من ذلك، فقد وصل سعر صرفها مقابل الدولار مساء اليوم إلى 870 للشراء و 875 للمبيع.

وأغلقت قوات الأسد محلات صرافة في مدينة حلب، بعد رفضها التعامل بعملة من فئة الـ 2000 ليرة سورية، التي أصدرتها حكومة الأسد حديثا، حيث قال مصدر خاص لوكالة “سمارت” التي تتبع لها “بوابة حلب” الأحد، إن “الأمن العسكري” التابع لقوات الأسد اعتقل صرافين اثنين وأغلق بالشمع الأحمر ستة محلات صرافة في شارعي النيل والجميلية السبت، نتيجة رفضهم التعامل بعملة الـ 2000 ليرة سورية.

وسجلت الليرة السورية الخميس 14 تشرين 2019، أدنى سعر في تاريخها، حيث تجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي 700 ليرة سورية، لتواصل الإنهيار بعدها في معظم المحافظات السورية حيث وصل سعر صرف الدولار الأمريكي إلى أكثر من 750 ليرة في بعض المناطق.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] بوابة إدلب (التابعة لمشروع بوابة سوريا) تستطلع رأي النازحين وتسألهم كيف يستطيعون تأمين قوت يومهم بعد موجة غلاء الأسعار التي تجتاح سوريا المترافقة بإنهيار الليرة السورية. […]