يتخوف تجار في مدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شمالي شرقي سوريا من الاضطرار إلى إغلاق محالهم التجارية بسبب ارتفاع ثمن البضائع وتراجع حركة البيع نتيجة انهيار سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي.

وقال تاجر ألبسة في مدينة الرقة يلقب “عمار أبو حسين” بتصريح إلى “وكالة سمارت للأنباء” الأربعاء، إنه سيضطر لإغلاق محله إذا واصلت الليرة انهيارها أمام الدولار حيث تراجعت حركة البيع وضعفت القدرة الشرائية لدى الأهالي بسبب رفع التجار لثمن الألبسة تزامنا مع ارتفاع سعر صرف الدولار.

وأوضح “أبو حسين” أنه اضطر لرفع سعر الملابس إذ أنه يشتريها بالدولار ويبيعها بالليرة إضافة إلى أنه يدفع رسوما جمركية على استيرادها كما يدفع إيجار المحل بالدولار.

بدوره أفاد بائع المعجنات مختار المحمد أنه سيضطر إلى إغلاق محله الذي يدفع إيجاره 300 دولار شهريا حيث لم يعد قادرا على دفع أجور العمال والمحل كما أن أسعار المستلزمات الأولية لصناعة المعجنات ارتفعت متأثرة بتراجع قيمة الليرة أمام الدولار.

وأضاف “المحمد” أنه افتتح المحل قبل ثماني سنوات وكان يدر عليه مدخولا جيدا إلا أن انهيار صرف الليرة سيؤدي إلى خسارته، لافتا أنه سيبحث عن عمل بديل أو ربما يغادر باتجاه تركيا.

وذكر تاجر قطع التبديل للسيارات عصام الساير أنه يفكر في إغلاق متجره بشكل مؤقت ريثما يتحسن صرف الليرة حيث تراجع عدد الزبائن بعد ارتفاع سعر القطع كما أن بعضهم أصبحوا يشترون قطعا مستعملة رديئة النوع ورخيصة الثمن عوضا عن الجديدة.

وأشار “الساير” أنه كان يستورد حاوية قطع سيارات كل شهر لكنه لن يشتري بالوقت الحالي إذ أن البضاعة السابقة لم تباع حتى الآن، مضيفا أن المحل لم يغد يدر عليه سوى 20 ألف ليرة سورية بعد أن كانت أرباحه تتجاوز 100 ألف.

ولفت “الساير” أن سعر البرغي كان 500 ليرة وبعد ارتفاع سعر صرف الدولار قبل أيام أصبح 1100، ووصل ثمن اسطب (اللمبة) إلى 9000 مرتفعا بمقدار 5000 ليرة، وبلغ سعر زجاج السيارة 25 ألف بعد أن كان 13 ألف.

 وكانت الليرة السورية واصلت انهيارها الاثنين، أمام الدولار الأمريكي في عموم المحافظات، حيث وصل سعر الدولار 945 ليرة في العاصمة السورية دمشق و950 ليرة في مدينة حلب إلا أن سعرها تحسن بشكل طفيف الثلاثاء، حيث سجل الدولار 820 ليرة مبيعا و817 شراءً بالعاصمة دمشق.

ويعتبر هذا السعر الأسوأ بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و53 ليرة عام 2005 و 47 ليرة عام 2010 و49 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع، حيث سجل الدولار عام 2016 سعر 640 ليرة لتتحسن قيمتها بشكل طفيف عام 2017 ليصل إلى 500 ليرة.