قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن الجيش الأمريكي اكتمل انسحابه من شمالي شرقي سوريا وبقيت قوات محدودة هناك.

وأضاف “إسبر” خلال لقاء أجرته مع وكالة “رويترز” الأربعاء، أن 600 جندي أمريكي بقوا في سوريا وسيكون عددهم ثابتا، مشيرا أنه بإمكانهم إدخال أو إخراج أعداد صغيرة من القوات وفق الضرورة.

وتابع: “ربما يرغب بعض الحلفاء في المساهمة بقوات (…) إذا قررت دولة حليفة عضو في حلف شمال الأطلسي تقديم 50 فردا لنا فقد يكون بمقدوري سحب 50 شخصا من قواتنا”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 7 تشرين الأول 2019، عن سحب جزء من القوات الأمريكية من سوريا، لكنه تراجع عن تصريحاته وقال إن “عددا محدودا” من الجنود الأميركيين سيبقون في سوريا، بعضهم ليحمي حقول النفط فيما سينتشر البعض الآخر على الحدود السورية – الأردنية.

وجاء قرار سحب القوات الأمريكية بعدما أعلنت تركيا عن شن عملية عسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شمالي شرقي سوريا، ما دفع مسؤولون بـ “الإدارة الذاتية” الكردية لعقد اتفاق مع قوات الأسد على دخول قواته إلى منبج وكوباني، والحدود التركية، لمنع تقدم القوات التركية فيها.

ويأتي ذلك في ظل العملية العسكرية التي أعلنتها تركيا ضد “قسد” الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري “وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] مارك إسبر في 3 كانون الأول 2019  إن الجيش الأمريكي اكتمل انسحابه من شمالي شرقي سوريا وبقيت قوات محدودة […]