تشهد العاصمة السورية دمشق ركود في حركة البيع والشراء بالأسواق نتيجة انهيار الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وقال أحد أصحاب محال بيع المواد الغذائية في سوق باب سريجة “أبو إبراهيم” (إسم مستعار) لـ”وكالة سمارت للأنباء” إن عمليات البيع خفيفة جدا بسبب ارتفاع الأسعار لأن الشركات التجارية رفعت سعر منتجاتها سواء المصنعة محليا أو المستوردة، في وقت يقوم التجار بشراء بعد المواد الغذائية لتخزينها وبيعها لاحقا.

وأضاف “أبو إبراهيم” أن العديد من الشركات التجارية أوقفت توزيع منتجاتها مثل الزيت والمتة والسكر والشاي بهدف فقدانها من السوق وازدياد الطلب عليها، لتعود وتضخها بالأسواق بالأسعار الجديدة بعد انهيار الليرة التي وصلت قبل أيام (كل 1000 ليرة = 1دولار).

وأشار “أبو أحمد” (إسم مستعار) تاجر آخر أن سعر الصرف دفع الشركات إلى رفع أسعار منتجاتها على تجار الجملة وبدورهم رفعوا السعر على تجار المفرق، لأن الشركة تريد المحافظة على قيمة منتجاتها بما يعادلها بالدولار لتتمكن من الاستيراد لاحقا دون أي خسارة مادية كبيرة.

ولفت “أبو أحمد” أن حملات “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك” دفعت العديد من المحال التجارية للإغلاق بسبب المخالفات التي تنظمها بحق التجار الذين يرفعون أسعار المواد.

 وكانت الليرة السورية واصلت انهيارها الاثنين 2 كانون الأول 2019، أمام الدولار الأمريكي في عموم المحافظات، حيث وصل سعر الدولار 945 ليرة في العاصمة السورية دمشق و950 ليرة في مدينة حلب إلا أن سعرها تحسن بشكل طفيف الثلاثاء، حيث سجل الدولار 820 ليرة مبيعا و817 شراءً بالعاصمة دمشق.

ويعتبر هذا السعر الأسوأ بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و53 ليرة عام 2005 و 47 ليرة عام 2010 و49 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع، حيث سجل الدولار عام 2016 سعر 640 ليرة لتتحسن قيمتها بشكل طفيف عام 2017 ليصل إلى 500 ليرة.

وتسبب انهيار صرف الليرة بارتفاع أسعار المواد الأساسية و الغذائية و المحروقاتو البضائع في معظم المحافظات السورية خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، كما أن عددا من المحال التجارية أغلقت أبوابها نتيجة ذلك.

مصدر الصورة:Wikimedia commons

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] وسائل إعلام محلية إن أسعار بعض الهواتف المحمولة في أسواق دمشق تجاوز الثلاثة ملايين ليرة سورية، وذلك خلال أزمة […]

trackback

[…] وسائل إعلام محلية صورة لبنطال جينز في أحد مولات دمشق وصل سعره إلى 140 ألف ليرة سورية، وذلك بعد استمرار الليرة […]