اجتمع الخميس، رئيس مكتب الأمن الوطني ومستشار بشار الأسد للشؤون الأمنية، اللواء علي مملوك مع عدد من وجهاء العشائر العربية في مطار القامشلي لبحث “تفعيل دور العشائر في مهام حماية المنطقة”.

وقالت شبكة رووداو الإعلامية إن علي مملوك رئيس مكتب الأمن الوطني في سوريا اجتمع مع 20 شخصية من شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل العربية في المنطقة.

وأضافت الشبكة أن “الاجتماع الذي عقد في مطار القامشلي تمحور حول تفعيل دور العشائر في حماية البلاد وعدم الانجرار في دعم المجموعات المسلحة بمختلف تشكيلاتها”

ونقلت الشبكة عن أحد الشيوخ الذين حضروا الاجتماع وطلب عدم ذكر اسمه، أن “الاجتماع استمر لمدة ساعة ونصف في قاعة الشرف في مطار القامشلي استمع خلاله مملوك لمطالب شيوخ العشائر والتي كان أهمها العمل على إصدار عفو شامل وتسوية أوضاع المطلوبين”

وأوضحت الشبكة أن “من أبرز الشخصيات التي اجتمع معها حسن المسلط ومحمد الفارس وعلاء الرزيكو وأحمد دهام الهادي وحسناوي الجدوع”

وقالت مصادر إعلامية إن مملوك خلال الاجتماع وجهاء وشيوخ العشائر إلى سحب أبنائهم من صفوف “قوات سوريا الديمقراطية”، والانضمام إلى قوات الأسد والميليشيات الموالية له، فيما طالب وجهاء العشائر بإصدار النظام عفو شامل لتسوية أوضاع المطلوبين وتهيئة الظروف لانضمام أبنائهم لصفوف قوات الأسد.

وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من إعلان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، الاتفاق على نشر قوات روسية في كل من عامودا وتل تمر وعين عيسى عقب اجتماعه مع قائد القوات الروسية العاملة في سوريا، أليكساندر تشايكو، الأحد الماضي، مبيناً أن الاتفاق يهدف إلى “حماية أمن واستقرار المنطقة، ونتطلع إلى بذل المزيد من الجهود المشتركة لمصلحة بلدينا”

وكانت أطلقت تركيا عملية عسكرية ضد “قسد”  الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث سيطرت القوات التركية على عشرات القرى في محافظتي الحسكة والرقة، لكنها علّقت المعركة بشكل مؤقت في إطار اتفاق آخر وقعته الأولى مع الجانب الأمريكي ينص على وقف إطلاق النار مدة خمسة أيام وانسحاب “قسد” بعمق 32 كيلو متر.
مصدر الصورة: تلفزيون العالم

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments