قالت شبكة “راي” التلفزيونية الإيطالية إنّ سبب عدم بث المقابلة التلفزيونية مع بشار الأسد هو أنّ الصحفية التي أجرت اللقاء لصالح الشبكة لم تكلّف به من الإدارة.

وأضافت الشبكة عبر موقعها الرسمي, أن الصحفية مونيكا ماجوني، التي أجرت المقابلة، لم تُكلّف بإجرائها من الإدارة.

وأوضح المدير التنفيذي للشبكة الإعلامية الإيطالية، فابريزيو ساليني، أنه لهذا السبب لم يكن بالإمكان الاتفاق على موعد للبث بشكل مسبق.

وقال أيمن عبدالنور هو مالك موقع كلنا شركاء عن مصدر في وزارة الخارجية الإيطالية إن “إلغاء بث المقابلة يؤكد على موقف الحكومة الإيطالية الرافض لإعادة العلاقات مع حكومة الأسد دون الوصول إلى حل سياسي”.

وعلقت بعض الصحف الإيطالية مبررة عدم نشر المقابلة أن “المقابلة فارغة ولا قيمة إعلامية لها”.

وكان قد هاجم “المكتب السياسي والإعلامي في الرئاسة السورية” قناة “راي نيوز 24” الإيطالية، بعد تأخير بث اللقاء لأسباب وصفها بـ “غير المفهومة”,

وكانت أعلنت “الرئاسة السورية” أن موقع “تويتر” حظر حسابها بعد بث مقابلة “بشار الأسد” مع الصحفية مونيكا ماجوني, بعد رفض القناة بث المقابلة.

وكان وزير الخارجية الإيطالي “لويجي دي مايو”، قد أعلن الخميس الماضي في مؤتمر صحفي عقده مع المبعوث الأممي إلى سوريا، أن بلاده لن تقدم على خطوات لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع حكومة الأسد، ما لم يتم تقدم في العملية السياسية بناء على القرار الدولي رقم 2254.

مصدر الصورة: فليكر

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] التابع للحكومة الأسد في المرة الأولى بعد نشره مقابلة لبشار الأسد مع قناة “راي نيوز 24” الإيطالية بعد أن قررت القناة الامتناع عن […]