أعادت قوات “قسد” فتح معبر العون “عون الدادات” الثلاثاء، والذي يعد صلة وصل بين مناطق سيطرتها في مدينة منبج ومناطق سيطرة الجيش الوطني السوري شرق وشمال حلب شمالي سوريا.

وقالت مصادر خاصة لـ”بوابة حلب”، إن قوات “قسد” أعادت فتح المعبر أمام حركة المدنيين فقط، بعد قرابة ستين يوما من الإغلاق بسبب انطلاق معركة “نبع السلام” والتي أطلقها الجيش الوطني مدعوماً بتركيا ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شرق الفرات.

وأضافت المصادر أن قوات قسد هي المسؤولة عن المعبر حيث تظهر أعلام الأمن الداخلي ومجلس منبج العسكري، وذلك رغم التصريحات الروسية التي تفيد بسيطرة قوات الأسد على المنطقة”، لافتين أن قوات الأسد يقتصر تواجدها على نقاط التماس وخطوط الجبهة مع “الحر” في المنطقة.

ولفت أحد سائقي سيارات نقل المدنيين “رفض كشف اسمه” أن رحلات السفر إلى مدينة حلب ستبدأ يوم غد عبر معبر العون مروراً بمعبر “التايهة” الخاضع لسيطرة الفرقة الرابعة التابعة لقوات الأسد.

وسبق أن قالت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019، إن قوات الأسد سيطرت على كامل مدينة منبج وريفها والتي كانت واقعة تحت سيطرة “قسد”، بعد انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة، تلاه تصريح للرئيس التركي اعتبر دخول قوات الأسد “ليس سلبيا”.

وكان مسؤولون في “الإدارة الذاتية” الكردية أعلنوا الأحد 13 تشرين الأول 2019، توصلهم لاتفاق مع روسيا وقوات الأسد على دخول الأخيرة إلى محيط مدينتي منبج وعين العرب (كوباني)، فيما أعلنت قوات الأسد تحرك وحدات من قواته لمواجهة الجيش التركي.

 وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 9 تشرين الثاني 2019، بدء العملية العسكرية ضد “قسد”، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري “وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”، وسط رفض دولي للعملية، ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت “العفو الدولية” أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

مصدر الصورة: ANFArabic

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] التابع للحكومة السورية المؤقتة يوم 10 كانون الأول 2019 ، افتتاح معبر قرية عون الدادات الواصل بين منطقتي منبج وجرابلس  أمام حركة المدنيين، […]