قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس، إن هناك معتقلين يتعرضون للتعذيب حتى الموت في في سجون قوات الأسد.

وحذر الوزير ، في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوربي في العاصمة الألمانية برلين من أن يكون الحديث عن إحراز تقدم بشأن حقوق الإنسان مبنيا على الأوهام في بعض الأحيان”، قائلا إن هذا التقدم لا يمكن أن يحدث تلقائيا،بينما “تتعرض حقوق الإنسان لانتكاسات”

وطالب “ماس” وهو عضو في “الحزب الاشتراكي الديمقراطي” الألماني، دول الاتحاد الأوروبي أن تتحدث بصوت واحد بشأن  حقوق الإنسان على مستوى العالم، لجعل الاتحاد الأوروبي قادرا على التصرف.

ووضع الاتحاد الأوروبي الثلاثاء، نظام عقوبات عالمي جديد ردا على انتهاكات حقوق الإنسان، وبموجبه يمكن فرض عقوبات “أقوى” في مناطق تشهد صراعات مثل سوريا، وذلك تزامنا مع الذكرى الحادية والسبعين لليوم العالمي لحقوق الانسان.

وقتل آلاف المعتقلين تحت التعذيب في سجون قوات الأسد حيث وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقرير لها 26 حزيران 2018، مقتل أكثر من 13 ألف شخص بسبب التعذيب في سوريا، قضى غالبيتهم على يد قوات الأسد.

ويتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على حكومة الأسد للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسرا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على جرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.

اترك رد

avatar