برومو عن تهجير أهالي مدينة حلب في الذكرى الثالثة لتهجيرهم

0

غادروا مدينتهم ولم تغادرهم …… دمعة لم تجف في عيون أهالي حلب الشرقية، يستيقظون وعمر تهجيرهم ثلاثة أعوام، عندما اغتالت همجية الأسد حرية الأهالي عبر تهجيرهم شهر كانون الأول 2016، بعد أن دمرت نسبة كبيرة من تلك الأحياء فوق رؤوس ساكنيها.

فكان الشتاء الأخير لهم في مدينة حلب، حيث هجر مايقارب 50 ألف مدني من بيوتهم وأملاكهم، خرجوا ضمن حافلات على عشر دفعات، لتصنف من أكبر عمليات التهجير القصري بتاريخ الثورة السورية. فهل من رجعة لأهالي حلب إلى مدينتهم أم أنهم هجروا عنها للأبد ؟

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments