صادق مجلس الشيوخ الأميركي ليل الثلاثاء – الأربعاء، على مشروع قانون يسمح بفرض عقوبات على حكومة الأسد وداعميها.

وأقرّ المجلس القانون بعد أن صوت لصالحه 86 عضو مقابل رفض ثمانية أعضاء في المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، حسب وكالة “الأناضول” التركية الرسمية.

وسيحال إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإجازته، ومن المفروض أن تنتهي صلاحيته، في حال اعتماده، 31 كانون الأول 2021.

وسبق أن وافق مجلس النواب الأميركي الخميس 12 كانون الأول 2019، على مشروع قانون عقوبات جديد على حكومة الأسد وداعميها تحت اسم “قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا” نسبة للمصور الذي سرب صور آلاف المعتقلين الذين قتلوا تحت التعذيب في سجون قوات الأسد.

ويجيز القانون للرئيس الأميركي فرض عقوبات على أي شخص أو كيان يتعامل مع حكومة الأسد ومؤسساتها بما فيها أجهزة المخابرات ومصرف سوريا المركزي أو يوفر طائرات وقطع غيار لصالح الشركة السورية للطيران أو يشارك بمشاريع البناء والهندسة أو صناعة الطاقة.

ويمكن للرئيس الأميركي بموجب القانون الجديد التنازل عن العقوبات بعد النظر بكل حالة بشكل منفرد، وتعليق العقوبات في حال بدأت مفاوضات تهدف لوقف العنف ضد المدنيين ويجدد التعليق باستمرار المفاوضات وعدم مهاجمة المدنيين.

وسّرب “قيصر” الذي كان يعمل مصوراً في “المخابرات العسكرية” التابعة لقوات الأسد، أكثر من خمسين ألف صورة، لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في السجون والمعتقلات السورية ، وتمكن العديد من الأهالي التعرف على ذويهم من بين الصور، فيما أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” منتصف شهر كانون الأول 2015، أن هذه الصور “تشكل دليلاً دامغاً على ارتكاب قوات الأسد جرائم ضد الإنسانية”.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الأمريكية لعام ٢٠٢٠، بحجم ٧٣٨ مليار دولار والتي أقرّها مجلس الشيوخ الثلاثاء الماضي، بعد أسابيع من المفاوضات […]

trackback

[…] على كرسي الحمام وجعلوا منه محط سخرية, ماذا تعرف عن وزير دفاع نظام الأسد الذي أدرج بقائمة العقوبات […]