اقتحم محتجون الجمعة، معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا شمال مدينة إدلب، رغم إطلاق “هيئة تحرير الشام” النار لتفريقهم.

وقال شهود عيان لـ “وكالة سمارت“، إن مئات المدنيين تجمعوا أمام معبر “باب الهوى” في مظاهرة أطلقوا عليها اسم “كسر الحدود” للضغط على تركيا والمجتمع الدولي لإيقاف قصف قوات الأسد وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوب مدينة إدلب.

وأضاف الشهود أن عناصر “تحرير الشام” قطعوا الطرق باتجاه المعبر بحواجز اسمنتية، كما أطلقوا الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، إلا أن الأخيرين تمكنوا من اقتحام المعبر احتجاجا على استمرار القصف وعدم التزام تركيا بوعودها كونها أحد الضامنين لاتفاق وقف إطلاق النار.

وأشار الشهود أن المتظاهرين هتفوا شعارات تضامنية مع مدينة معرة النعمان والمدن والبلدات والقرى المحيطة بها، كما نددوا بالموقف التركي، كما رفعوا لافتات كتب على بعض منها “لن ننسى مجازركم، حتى الأطفال لم تسلم من قصفكم، عبثا تحاول لافناء لثائر”.

وتسبب قصف قوات الأسد وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوب مدينة إدلب، بمقتل وجرح 113 مدنيا خلال الفترة الممتدة من الأحد 15وحتى الأربعاء 18 كانون الأول 2019، كما نزح أكثر من 175 ألف نسمة.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن اقتحم محتجون معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا شمال إدلب، في مظاهرة أطلقوا عليها اسم […]