وثق “فريق الاستجابة الأولية – سوريا” الجمعة، نزوح أكثر من 175 ألف نسمة من مدن وبلدات وقرى جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، منذ بداية تشرين الثاني حتى 20 كانون الأول 2019، نتيجة الحملة العسكرية لقوات الأسد وروسيا.

وقال مدير “فريق الاستجابة” محمد حلاج في تصريح إلى “وكالة سمارت للأنباء” إن الحملة العسكرية لقوات الأسد وروسيا تسببت بنزوح 175477 نسمة، ومقتل 209 مدنيين بينهم 70 طفل، إضافة إلى تدمير عشرات المراكز الحيوية.

وطالب “حلاج” المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية إدانة التصعيد العسكري لقوات الأسد وروسيا على شمالي سوريا، كونه يعتبر انتهاكا للقوانين الدولية والإنسانية وحقوق الإنسان، كما دعا مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة بهدف إيقاف العمليان العسكرية بالمنطقة.

وحذر “حلاج” من “خطورة تباطؤ وتقاعس المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية عن مساعدة المدنيين، الأمر الذي سيؤدي لكارثة إنسانية”.

ووثق الفريق الثلاثاء 17 كانون الأول الحالي نزوح قرابة 12 ألف مدني خلال 24 ساعة، إلى المناطق القريبة من الحدود التركية هرباً من قصف قوات االأسد وروسيا

وسبق أن نزح أكثر من 70 ألف نسمة من مدن وبلدات وقرى جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، نتيجة قصف قوات الأسد وروسيا على المنطقة خلال الأسبوعين الماضيين.

وتشن قوات الأسد وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وحلب وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

guest
18 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام الماضية. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] والمدنيين, الأمر الذي دعا لنزوح سكان هذه المناطق حيث وثق نزوح أكثر من 200 ألف شخص من تلك المناطق خلال الأيام […]

trackback

[…] ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم. […]