قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، الجمعة، إنه في حال لم يتفق أعضاء اللجنة الدستورية السورية على جدول أعمال، فلا يوجد داع لعقد أي اجتماعات مقبلة.

وأضاف بيدرسون خلال جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة حاليا بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك, أنه يجب أن يعمل أعضاء تلك اللجنة بشكل مهني، والمفاوضات بينهم يجب أن تقوم على مبدأ الشيء مقابل الشئ.

وأكد بيدرسون أن اللجنة الدستورية حاليا هشة وستبقى كذلك لأنها بحاجة إلى رعاية من قبل الأطراف السورية والمجتمع الدولي من أجل تحقيق المهام المطلوبة منها.

وسبق أن تعثر انعقاد اجتماع اللجنة الدستورية السورية في جنيف, وذلك لليوم الثالث على التوالي, إثر مغادرة وفد حكومة الأسد للمقر الأممي، متمسكا بأجندة سياسية خارج نطاق عمل ولاية اللجنة الدستورية.

وفشلت الهيئة المصغرة للجنة الدستورية المكونة من 45 عضوا من الاجتماع في الجولة الثانية من اجتماع اللجنة الدستورية وفق مكتب المبعوث الأممي.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أواخر أيلول نجاح تشكيل اللجنة الدستورية، التي تضم ١٥٠ عضواً ممثلين عن حكومة الأسد والمعارضة والمجتمع المدني، دون وجود أي ممثل عن “الإدارة الذاتية” فيها.

مصدر الصورة: الأمم المتحدة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments