أفشلت روسيا والصين اليوم الجمعة، قراراً أمميا في مجلس الأمن يهدف إلى تسليم مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر الحدود السورية التركية.

واستخدمت روسيا حق النقض الفيتو مجدداً في مجلس الأمن للمرة الرابعة عشرة منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، لمنع تسليم المساعدات الإنسانية لملايين المدنيين السوريين عبر الحدود التركية والعراقية.

وينص مشروع القرار الذي أعدته كل من بلجيكا والكويت وألمانيا على السماح بنقل مساعدات إنسانية عبر الحدود لمدة عام آخر، من نقطتين في تركيا وواحدة من العراق، لكن روسيا أرادت الموافقة على نقطتي العبور التركيتين ولمدة ستة أشهر فقط.

وحصل القرار على موافقة بقية الدول الأعضاء الـ 13 لكن الفيتو الروسي والصيني حال دون مرور القرار.

في ذات السياق فشلت روسيا في الحصول على موافقة مجلس الأمن الدولي اليوم أيضاً، في تمديد ترخيص نقل مساعدات إنسانية من نقطتين في تركيا.

وحصل مشروع القرار الروسي على موافقة خمسة أعضاء ومعارضة ستة بينما امتنعت أربع دول عن التصويت، ويحتاج القرار لموافقة تسعة أعضاء بالمجلس المؤلف من 15، بالإضافة لعدم استخدام حق النقض “الفيتو” من قبل الدول الخمسة دائمة العضوية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد ناشد على لسان مساعده للشؤون الإنسانية أورسولا مولر مجلس الأمن الدولي، الموافقة على تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا قبل انتهاء ولايتها، في 10 من كانون الثاني المقبل.

وحذر أعضاء مجلس الأمن من أن الوضع الإنساني للمدنيين في مناطق كثيرة من سوريا بات أسوأ الآن مما كان عليه في أوائل هذا العام.

في السياق وجّه تحالف المنظمات غير الحكومية السورية (SNA) رسالة للمجتمعين في مجلس الأمن، شدد فيها على أن أربعة ملايين مدني في المنطقة، بحاجة ماسة إلى المساعدات، نصفهم لجأ إلى مناطق لا يمكن الوصول إليها إلا عبر الحدود.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
5 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] بومبيو في بيان ”فيتو روسيا الاتحادية والصين أمس، لإحباط قرار مجلس الأمن الذي […]

trackback

[…] وأفشلت روسيا والصين اليوم الجمعة 21 كانون الأول 2019 قراراً أمميا في مجلس الأمن يهدف إلى تسليم مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر الحدود السورية التركية. […]

trackback

[…] وأفشلت روسيا والصين اليوم الجمعة 21 كانون الأول 2019 قراراً أمميا في مجلس الأمن يهدف إلى تسليم مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر الحدود السورية التركية. […]

trackback

[…] أن عرقلت الصين وروسيا، جهود مجلس الأمن الدولي لإصدار مشروع […]

trackback

[…] قرار إغلاق معبري الرمثا واليعربية بعد فيتو روسي – صيني خلال جلسة مجلس الأمن الدولي في العاشر من يناير / كانون […]