أصدرت حكومة الأسد قرارا بالحجز الاحتياطي على أموال “رامي مخلوف”، رجل الأعمال البارز، وابن خال بشار الأسد، وعدد آخر من رجال الأعمال إضافة إلى زوجاتهم, بتهمة “التهريب”.

وينص القرار الصادر عن مديرية الجمارك، بتفويض من وزارة مالية حكومة الأسد، على فرض الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لـ”مخلوف”، وكل من “باهر السعدي”، و”محمد خير العمريط”، و”علي محمد حمزة”، إضافة إلى زوجاتهم، وعلى شركة آبار “بتروليوم سيرفيسز”، المسجلة في بيروت.

وبحسب موقع روسيا اليوم, فإن قرار الحجز يأتي ضمانا لحقوق الخزينة العامة من الرسوم والغرامات المتوجبة بالقضية رقم 243 /2019 مديرية مكافحة التهريب بمخالفة بحكم الاستيراد تهريبا لبضاعة ناجية من الحجز قدرت القيمة بنحو 1.9 مليار ليرة سورية وبلغت رسومها 215 مليون ليرة، وغراماتها بحدها الأقصى 8.5 مليار والرسوم 2.1 مليار ليرة.

وأضاف الموقع، أن الحجز الاحتياطي هو إجراء احترازي تتخذه الحكومة ضمانا لاستعادة أموال مستحقة لخزينة الدولة ولم تُسدد سواء من قبل أشخاص أو شركات، ولذلك فإن إجراءات الحجز يمكن أن ترفع حالما يبادر الملقى الحجز على أمواله إلى تسديد القيمة المترتبة عليه.

 

 

 

 

 

 

وسبق أن أوقف “المصرف العقاري” التابع لحكومة الأسد، كافة التعاملات المالية مع شركة “سيريتل” للاتصالات التي أسسها رامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments