قال قائد عسكري في الجيش السوري الوطني التابعة للحكومة السورية المؤقتة الاثنين، إنهم سيرسلون تعزيزات عسكرية إلى محافظة إدلب، لمواجهة قوات الأسد.

وأضاف القائد العسكري التابع لـ “تجمع أحرار الشرقية” المنضوي في صفوف “الجيش الوطني” لـ “بوابة حلب”، إن الفيالق الثلاثة التابعة لـ “الجيش الوطني” جهزت قوة عسكرية كبيرة استعدادا لإرسالها إلى محافظة إدلب خلال الأسبوع الجاري، لمساندة الفصائل العسكرية في معاركها ضد قوات الأسد.

وتحفظ القائد العسكري، الذي فضل عدم ذكر اسمه، على الكشف عن أعداد المقاتلين والتجهيزات العسكرية المراد إرسالها إلى إدلب،  كونها قيد التحضير والتجهيز وسط استنفار في صفوف “الجيش الوطني”، حسب قوله، مردفا “عندما يتم الانطلاق ستنشر كافة التفاصيل على وسائل الإعلام، كما إن الإعلاميين سيغطون كل شيء”.

ويأتي ذلك تزامنا مع معارك كر وفر يشهد الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب، بين الفصائل العسكرية وقوات الأسد، وسط قصف مكثف على مدن وبلدات وقرى المحافظة.

وكانت قوات الأسد سيطرت السبت 21 كانون الأول 2019، على 11 قرية جنوب شرق مدينة إدلب، كما سيطرت على ست قرى بالمنطقة ذاتها قبل يوم، بعد اشتباكات ضد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

وتشن قوات الأسد وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وحلب وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة إنه أرسل تعزيزات […]