قتل عنصران من الشرطة العسكرية الروسية ليل الأحد – الاثنين، برصاص مجهولين شمال مدينة درعا جنوبي سوريا.

وذكر “تجمّع أحرار حوران” على موقعه الرسمي، أن مجهولين يستقلان دراجة نارية أطلقا الرصاص، مساء الأحد، على اثنين مِن الجنود الروس أثناء وجودهما عند حاجز “أبو خشة” التابع لقوات الأسد غربي مدينة نوى.

وحسب التجمع، فإن الجنديين كانا ضمن دورية للشرطة العسكرية الروسية، وأثناء وقوفها عند حاجز “أبو خشة” أطلق مجهولان يستقلان دراجة نارية النار عليها، ما أدّى إلى مقتل اثنين مِن الجنود الروس.

وسبق أن أصيب جندي روسي، شهر تشرين الأول الفائت، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية روسيّة شمال درعا، وتبنى تنظيم “الدولة” العملية حينها، كما تعرّضت دورية أخرى لـ انفجار مماثل، شهر تموز الماضي، على الطريق الواصل بين مدينة “بصرى الشام” وبلدة “السهوة” شرقي درعا، قال حينها “مركز المصالحة الروسي” بأن الانفجار لم يُسفر عن إصابات.

وتكررت عمليات الاغتيال التي طالت ضباط وعناصر من قوات الأسد و أشخاص مرتبطين فيها، إضافة إلى قادة ومقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر، كان آخرها مقتل ضابط برتبة عميد من قوات الأسد بإطلاق النار عليه في مدينة بصر الحرير.

وانتشرت الشرطة الروسية في محافظة درعا بعد سيطرة قوات الأسد على المحافظة بموجب اتفاق “تسوية” أبرمته الأخيرة مع فصائل الجيش الحر برعاية روسيا.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] قوات الأسد على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري […]