بالرغم من تساقط الأمطار على الشمال السوري، تستمر حركة النزوح من مناطق معرة النعمان وريفها نحو المناطق الحدودية في الشمال السوري باحثين عن مكان أكثر أماناً، بعد عملية التهجير الأخيرة التي قامت بها قوات الأسد والمليشيات المساندة لها.

يذكر أنه من بين النازحين من منطقة معرة النعمان المئات من نازحي شمال حماة وشرقها، والذين كانوا بالمخيمات العشوائية المنتشرة بالقرب من مدينة معرة النعمان وريفها الشرقي، ويعتبر هذا النزوح هو الثالث من نوعه لنازحي أرياف حماة.

ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

guest
4 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] مخيم حذيفة أكثر من 115عائلة نازحة من ريف معرة النعمان الشرقي وهو في منطقة زراعية على أطراف مدينة الدانا شمالي […]

trackback

[…] مؤثرة لنزوح آلاف العوائل من ريفي حلب الغربي والجنوبي نتيجة حملة […]

trackback

[…] أطفال العالم ينعمون بالأمان وأطفال إدلب يموتون على مقاعد الدراسة, هذا ما قاله أطفال إدلب لشعوب العالم في اليوم الدولي للتعليم, حيث اشتكى بعضهم من تدمير مدرسته وحرمان بعضهم من التعليم بسبب النزوح. […]

trackback

[…] عليا نازحة من ريف حماة الشرقي, عانت من النزوح والفقر طيلة سنوات, لتبقى وحيدة مع حفيدها الذي أنهكه […]