ذكرت منظمة الصحة العالمية في بيان صادر عنها الأربعاء، أن 12 مليون شخص في سوريا بحاجة إلى خدمات صحية، بينهم 2.7 مليون بحاجة إلى مساعدة عاجلة في إدلب شمال غربي سوريا.

وأشارت المنظمة في بيانها أن الأيام الأخيرة شهدت نزوح نحو 130 ألف مدني عن منازلهم بسبب الهجمات المتزايدة من قبل نظام بشار الأسد وروسيا, بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

ونوه البيان، إلى أن 500 ألف شخص في جنوب إدلب، بحاجة إلى خدمات صحية عاجلة، بالتزامن مع إغلاق 14 مركزاً صحيا أساسيا ومستشفيين في المنطقة بسبب الظروف الأمنية.

وكشف البيان أن التوترات العسكرية الأخيرة في المنطقة أدت إلى وقوع إصابات بين المدنيين وتفاقم معاناة السكان، ونزوح نحو 130 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال وكبار في السن، عن منازلهم.

وأوضح البيان أن عدد المدنيين الذين نزحوا إلى المناطق الحدودية مع تركيا منذ بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ارتفع إلى 217 ألف شخص.

ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن قالت “منظمة الصحة العالمية” الاثنين 16 آذار 2020، إنها ستبدأ خلال هذا الأسبوع […]

trackback

[…] منظمة الصحة العالمية قد خصصت على موقع ويب الخاص بها نافذة عن الفيروس وطرق […]