هكذا
اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي بتعليقات للسوريين حول مقتل قائد فيلق القدس اللواء “قاسم سليماني“، الذي أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية مقتله بضربة جوية يوم الجمعة بالقرب من مطار العاصمة العراقية بغداد.

وعرف قاسم سليماني بتصدره المشهد العسكري الإيراني في سوريا كمدافع عن نظام الأسد، حيث شارك بميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني إلى جانب النظام بمحاولات إخماد الثورة.وولد قاسم سليماني في الـ11 من مارس/آذار 1957 ببلدة رابور في محافظة كرمان الإيرانية لأسرة تعمل في الفلاحة.

والتحق بداية ثمانينيات القرن الماضي بالحرس الثوري الإيراني، ليشارك في الحرب العراقية الإيرانية كقائد لإحدى الفيالق.وفي النصف الثاني من عام 2012 تدخل قاسم سليماني بنفسه في إدارة ميليشيا حزب الله اللبناني ومليشيات عراقية في المعركة بسوريا وكانت معركة القصير بريف حمص الجنوبي إحدى أهم المعارك التي أشرف عليها سليماني، وتمكن من استردادها من المعارضة في مايو/أيار 2013.

وحول مقتل سليماني علق الإعلامي “هادي العبد الله” على فيسبوك : التلفزيون الرسمي العراقي أكّد مقتل مجرمي الحرب “قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ، كم قتلوا من السوريين والعراقيين وكم شربوا من دمائنا وكم أجرموا بحقنا..وحق أهلنا .
بداية جيدة وسعيدة للـ 2020 !

أما الإعلامي السوري فيصل قاسم كتب عبر فيسبوك “قاسم سليماني ليس مجرد ضابط إيراني كبير…لا مطلقاً..هو أكبر من ذلك بكثييييير…هو رمز الجبروت الإيراني السياسي والعسكري والديني في الشرق الأوسط إلى حد أن الجميع بات يعتبره رمز إيران الأول…ومن هنا يمكن القول إن استهدافه قرار استراتيجي أمريكي وليس مجرد رد على هجوم السفارة ببغداد.

الكاتب والباحث حمزة مصطفى وصف مقتل سليماني بأنه يوم من أيام العرب”هذا يوم من أيام العرب .
شكرا للثورة العراقية”.

القيادي في الجيش الوطني مصطفى سيجري توجه بالشكر للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بعد مقتل الإرهابي قاسم سليماني كما أوضح. هكذا هكذا 

مصدر الصورة: ويكيميديا

اترك رد

avatar