وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 380 ألف شخص، بينهم ما يزيد عن 115 ألف مدني، وفق حصيلة جديدة نشرها المرصد اليوم (السبت).

وقال المرصد إن 380 ألفاً و636 شخصاً قتلوا منذ 2011، بينهم أكثر من 115 ألف مدني، موضحاً أن بين القتلى المدنيين حوالى 22 ألف طفل وأكثر من 13 ألف امرأة. وكانت الحصيلة الأخيرة للمرصد في 15 مارس 2018 أفادت بمقتل أكثر من 370 ألف شخص، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكذلك أحصى المرصد مقتل أكثر من 128 ألف عنصر من قوات الأسد والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، أكثر من نصفهم من الجنود السوريين، بينهم 1682 عنصراً من حزب الله اللبناني الذي يقاتل بشكل علني إلى جانب قوات الأسد منذ 2013.

في المقابل، قتل أكثر من 69 ألفاً على الأقل من مقاتلي الفصائل المعارضة وقوات سوريا الديموقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية أبرز مكوناتها.

كما قتل أكثر من 67 ألفاً من مقاتلي تنظيم الدولة وجبهة تحرير الشام ومقاتلين أجانب من فصائل متشددة أخرى.

وتشمل هذه الإحصاءات من تمكن المرصد من توثيق وفاتهم جراء القصف خلال المعارك، ولا تضم من ماتوا بسبب التعذيب في معتقلات الأسد أو المفقودين والمخطوفين لدى مختلف الجهات. ويقدر عدد هؤلاء بـ 88 ألف شخص.

وبدأت قوات الأسد بعد أشهر من إنطلاق الثورة السورية باستعمال الطيران الحربي والعدد الحربية في سعي منها لإخماد الاحتجاجات الشعبية ضدها، وتسبب ذلك بدمار هائل في البنى التحتية، قدرت الأمم المتحدة كلفته بـ 400 مليار دولار. كما تسبب بنزوح أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments