تتواجد عشرات العوائل في مراكز الإيواء الجماعية من دون مأوى، وإلى الآن لم يتم نقلهم إلى المخيمات.
وتنتشر في بلدة سرمدا شمالي إدلب العديد من مراكز الإيواء ضمن أبنية غير مجهزة وغير مناسبة للسكن، تشرف عليها بعض المنظمات بهدف تأمين مستلزمات الحياة الرئيسية، على أمل أن يتم تأمين مساكن أفضل لهؤلاء النازحين.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] حلب الجنوبي إلى الحدود السورية – التركية قرب مدينة سرمدا شمالي إدلب، المنظمات الإنسانية والإغاثية والجهات […]