أغلقت ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني معبر البوكمال-القائم الحدودي بين سوريا والعراق أمام حركة البضائع والمسافرين المدنيين بين البلدين.

ونقل موقع جرف نيوز عن مصادر محلية لم يسمها أن ميليشيات الحرس الثوري عززت من إجراءاتها الأمنية حول المعبر وحصرت تشغيله بالأغراض العسكرية، لمرور السيارات والعربات الناقلة للعتاد والمقاتلين.

وبالرغم من انتشار عشرات العناصر من قوات الأسد وأجهزته الأمنية في الجانب السوري من المعبر، إلا أنه يخضع ومنذ نهاية العام 2017 وبعد افتتاحه الرسمي لسيطرة فعلية للميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني.

ويأتي ذلك بعد أن اغتالت الولايات المتحدة الخميس، قائد ميليشيا “فيلق القدس” الإيرانية قاسم سليماني وعدد من قادات وعناصر ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقي بقصف جوي على طريق المطار الدولي للعاصمة بغداد.

وقال “البنتاغون” إن “ترامب” أمر بقتل “سليماني” لتخطيطه مهاجمة الدبلوماسيين الأميركيين وأفراد الخدمة العسكرية في العراق، وكونه السبب في تدبير هجمات على قواعد قوات التحالف الدولي بالعراق خلال الأشهر الماضية.

وتوعد “ترامب” في وقت سابق الأحد، باستهداف 52 موقعاً إيرانياً في حال هاجمت إيران مواقع أمريكية مجددا، قائلا: “سنستهدف 52 موقعا إيرانياً، بعضها على أعلى مستوى من الأهمية لإيران والثقافة الإيرانية، ستكون الضربات سريعة وقوية جدا، الولايات المتحدة لا تريد المزيد من التهديدات”.

وتنتشر الميليشيات الإيرانية والعراقية والأفغانية المساندة لقوات الأسد في محافظة دير الزور وخاصة مدينة البوكمال حيث تتخذ من منازل المدنيين مقرات لها وسكن لعناصرها وعائلاتهم.

مصدر الصورة: سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments