التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين, الثلاثاء، في زيارة لدمشق بشار الأسد داخل السفار الروسية.

وقال الرئيس الروسي إنه تم “تحقيق شوط كبير في إعادة بناء الدولة السورية ووحدة أراضيها”, في حين عبر الأسد عن امتنانه لبوتين لمساعدته “في مكافحة الإرهاب وإعادة السلام”, وفق ما نقل موقع “روسيا اليوم”.

وفي نفس السياق أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيزور تركيا ليبحث مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، الوضع في سوريا وليبيا، خلال لقائهما الأربعاء.

ولفت الكرملين في بيان, الثلاثاء، إلى أن بوتين سيجري زيارة عمل إلى إسطنبول، الأربعاء، للمشاركة في مراسم افتتاح خط أنابيب السيل التركي لنقل الغاز, بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

وتشهد مدينة إسطنبول، الأربعاء، مراسم افتتاح خط أنابيب السيل التركي الذي سينقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا, ويعتبر “السيل التركي” مشروع لمد أنبوبين لنقل 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من روسيا إلى تركيا وأوروبا مرورا بالبحر الأسود.

وتأتي زيارة بوتين لبشار الأسد هي الثانية التي يجريها بوتين إلى سوريا منذ تقديم موسكو الدعم لقوات الأسد في سوريا منذ العام 2015.

بدأ سلاح الجو الروسي بتوجيه ضربات جوية في الأراضي السورية بتاريخ 30 سبتمبر 2015، وهذا بعد أن طلب نظام الأسد دعمًا عسكريًا من موسكو من أجل كبح القوات المعارضة له في الحرب، ووافق مجلس الاتحاد الروسي على تفويض الرئيس فلاديمير بوتين استخدام القوات المسلحة الروسية خارج البلاد. جاءت هذه الضربات بعد تزايد الدعم العسكري المعلن لنظام الأسد من قبل موسكو، والإعلان عن تشكيل مركز معلوماتي في بغداد تشارك فيه روسيا وإيران والعراق وسوريا لمحاربة تنظيم داعش. جاءت أولى الضربات الروسية في 30 سبتمبر على مواقع تابعة لتنظيم الدولة وفقًا لوزارة الدفاع الروسية؛ إلا أن رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد خوجة صرح بأن الغارات قتلت مدنيين في مناطق ليست تابعة للتنظيم، كما شكك قادة غربيون في الغارات. وكان هؤلاء القادة الغربيون قد طالبوا روسيا بتوضيح مسبق للأهداف التي تنوي ضربها في سوريا.

مصدر الصورة: الكرملين

guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] إسطنبول قادما من العاصمة السورية دمشق، حيث زار فيها مقر قيادة القوات الروسية بدمشق والتقى هناك ببشار الأسد، في زيارة هي الثانية منذ […]

trackback

[…] ووصل بوتين في زيارة مفاجئة إلى دمشق، الثلاثاء الماضي، وتعتبر المرة الأولى التي يزور فيها العاصمة، بعدما زار أواخر عام 2017 قاعدة حميميم العسكرية التابعة لروسيا في الساحل السوري واستدعى إليها الأسد. […]

trackback

[…] زيارة الرئيس الروسي بوتين لدمشق واستدعاء بشار الأسد إلى القنصلية الروسية في […]