لقي ثلاثة أطفال مصرعهم أمس الاثنين 6 كانون الثاني، نتيجة إفراغ شاحنة نقل القمامة حمولتها عليهم، خلال عملهم بالبحث عن مواد قابلة للتدوير في بلدة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي.

ونشر الدفاع المدني السوري عبر معرفاته على مواقع التواصل, إنّ الأطفال الثلاثة قتلوا نتيجة إفراغ شاحنة قمامة حمولتها عليهم، خلال بحثهم عن مواد قابلة لإعادة التدوير في مكبّ “الهباط” قرب بلدة معرة مصرين.

وأشار الدفاع المدني أنّ الشاحنة أفرغت حمولتها داخل حفرة تستخدم مكب نفايات، كان بداخلها خمسة أطفال، حيث نجا منهم اثنان وقتل الثلاثة الآخرين، وهم “عمر طابوني، وجمال مبارك، وبشار مبارك”.

وأضافت مصادر صحفية أن اثنين من الأطفال هرعوا إلى إبلاغ ذويهم الذين بدورهم أبلغوا الدفاع المدني الذي عمل على إخراجهم، لكنهم كانوا قد فارقوا الحياة، مشيرًا إلى أن أعمار  الضحايا لا تتجاوز 15 عامًا. لافتاً إلى أنّ السائق لم ينتبهْ لوجودهم في المكبّ.

وبث الدفاع المدني عبر معرفاته على مواقع التواصل الإجتماعي تسجيلا مصورا يظهر عمل متطوعيه في عملية إنتشال الأطفال الثلاثة التي استمرت 4 ساعات متواصلة.

وتعمل عائلات سورية بجمع المواد القابلة لإعادة التدوير من مكبّات القمامة والحاويات في الطرقات، حيث تضطر هذه العائلات للعمل بجمع النفايات القابلة للتدوير، لتغطية تكاليف الحياة بالحدود الدنيا في ظلِّ غياب أيِّ دعمٍ مادي عنهم من قبل المنظمات الدولية العاملة في مجال الإغاثي والإنساني.

وكشفت دراسة أجراها المعهد العالي للدراسات السكانية عن ارتفاع نسبة عمالة الأطفال في سوريا خلال فترة من /2011 حتى 2019/ إلى 49% وأن نصف الأسر السورية تعتمد في معيشتها على دخل عمل أطفالها.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments