لقي 15 لاجئاً بينهم 11 شاباً من مختلف المحافظات السورية، و4 عراقيين حتفهم نتيجة غرق قارب مطاطي كانوا يستقلونه قرابة السواحل اليونانية قبل عدة أيام، إثر محاولتهم الهجرة بحراً إلى أوروبا بطريقة غير شرعية.

وقالت وزارة الداخلية التركية، في بيان إن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم في غرق قارب كان يحمل نحو 15 مهاجرا قبالة السواحل التركي.

وأضافت الوزارة، أن الحادثة قد وقعت ليلة الأربعاء الماضي، 1 كانون الثاني/يناير 2020، في بحر ايجه، على بعد حوالي ثمانية كيلومترات من مدينة فتحية التركية (جنوب غرب)، منوها إلى أن خفر السواحل الذين ذهبوا إلى موقع حطام السفينة اكتشفوا جثث خمسة رجال وثلاث نساء.

وأشارت مصادر إعلامية إلى العثور على 5 جثث أخرى بعد فقدان الاتصال بهم قبل أيام على بعد كيلومترات قليلة من السواحل اليونانية أثناء جولة تفقد قام بها خفر السواحل اليونانية.

ونعت صفحات محلية وفاة الشاب “عبد السلام فطين قسوم” البالغ من العمر 35 عاماً، والذي ينحدر من قرية “الجانودية” غرب إدلب، أثناء محاولته الوصول إلى اليونان عن طريق البحر.

وتحدث مصدر خاص لبوابة سوريا أن الشاب “قسوم” غرق أثناء محاولته الثانية للدخول إلى اليونان من تركيا، لعقد قرانه هناك، إلا أنه في المرة الأولى لم يتمكن من الوصول، بعد الإمساك به من قبل خفر السواحل التركية.

وكذلك نعت صفحات محلية وفاة الشاب محمد حسن الرحمون” الذي ينحدر قرية “التمانعة” جنوب إدلب والشاعرة براءة عاشور التي تنحدر من مدينة السلمية بريف حماة الشرقي.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان أصدرته، الثلاثاء، 1 تشرين الأول 2019 إن أكثر من ألف لاجئ قضوا غرقا منذ مطلع عام 2019 في البحر الأبيض المتوسط ، أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا، لافتة إلى أن هذه هي المرة السادسة على التوالي منذ ست سنوات التي يتخطى فيها العدد حاجز الألف

وكان الاتحاد الأوروبي وتركيا اتفقا يوم 18 آذار 2016، على ملف اللاجئين، حيث طلبت أنقرة خلال المفاوضات إلغاء الاتحاد الأوروبي تأشيرة الدخول لمواطنيها إلى دوله، وتقديم ثلاثة مليارات يورو إضافية، علاوة على الثلاثة المقررة للاجئين السوريين، واستقبال الاتحاد لاجئ من تركيا مقابل كل لاجئ يعيده إليها.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في تركيا قرابة  3 ملايين و587 ألف لاجئ، وفق ما قال وزير الخارجية التركي سليمان صويلو خلال كلمة له ضمن فعالية حول اللاجئين في ولاية كوجا التركية.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments