عينت مديرية الكهرباء في ريف دمشق التابعة لحكومة الأسد ، عدد من الموظفات من النساء للقيام بأعمال تأشير العدادات الكهربائية، في خطوة هي الأولى في المحافظة.

وكشف مدير كهرباء ريف دمشق “خلدون حدى” تعيِين عدد من النساء في مدينة قطنا في ريف دمشق للقيام بأعمال تأشير العدادات الكهربائية وتبليغ المواطنين بالذمم المترتبة عليهم وبعض الأعمال الأخرى التي لا تحتاج إلى جهد عضلي.

وأشار حدي بحسب صحيفة تشرين إلى أن هذه الخطوة هي الأولى من نوعها على مستوى دمشق وريفها بسبب نقص عدد العمال الذكور، حيث تم تكليف النساء بأعمال الجباية وتأشير العدادات، وهذه التجربة سوف تمتد إلى بقية مدن ريف دمشق لما لاقته من استحسان لدى المواطنين.

ولفت إلى أنه سيرافق العاملات مراجعون من مكتب الطوارئ ليتم تعليمهن طرق جلب التأشيرات والتعامل مع المواطنين.

وقال رئيس مكتب طوارئ قطنا خليل كسيري بحسب المصدر إن نقص العمال الفنيين في المكتب أدى إلى طرح فكرة إشراك العنصر النسائي في تلك المهمة ولاقت الفكرة ترحيباً واسعاً حتى على مستوى أهالي المدينة.

وأكد على أن الجباية في المدينة زادت بنسبة جيدة عما كانت عليه في السابق نظراً لتعاون المواطنين مع العاملات البالغ عددهن ثماني عاملات.

وذكر أنه أبدت بعض العاملات رغبة في العمل وتعاوناً مع مكتب الطوارئ لأنه لا يحتاج إلى جهد عضلي وهو عمل لا ينحصر فقط بالذكور بل أيضاً بالنساء.

وقالت الصحيفة إن “النساء العاملات في هذه المهمة أكدن أنهنّ لم يتم التعرض لأي صعوبات أثناء قيامهن بقراءة العدادات وتحصيل الذمم من المواطنين بل على العكس أبدى الجميع رغبة بالتعاون معهن وبشكل لافت”.

الجدير بالذكر أنها المرة الثانية التي تعمل فيها موظفات على قراءة عدادات الكهرباء والجباية في سوريا، وكانت الأولى بمحافظة طرطوس في كانون الأول المنصرم.

وتعود أسباب هذه الظاهرة إلى هجرة الشباب خارج البلاد، وعزوفهم عن العمل والتخفّي هرباً من الملاحقة، لأداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية، الأمر الذي قلّل فرص العمل لدى الشباب، وجعلت نسبة فرص الشابات تستحوذ على الوظائف الحكومية والرسمية.

مصدر الصورة: سناك سوري

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] معاون وزير الكهرباء في حكومة الأسد حيان سلمان، إن الكهرباء في سوريا […]