قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن تركيا وروسيا تبحثان إنشاء “منطقة آمنة” داخل إدلب شمال غربي سوريا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن أكار خلال تصريحه للصحفيين في العاصمة أنقرة اليوم، الأربعاء، أن “المنطقة الآمنة” تشكل ملجأ للنازحين السوريين خلال فصل الشتاء، بسبب استمرار هجمات قوات الأسد على المنطقة، رغم وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ قبل ثلاثة أيام.

وسبق أن عاودت الطائرات الحربية الروسية الليلة الماضية، قصف المدن والبلدات والقرى في محافظة إدلب، وذلك لأول مرة بعد الهدنة التي اتفقت عليها مع تركيا في المحافظة.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الجمعة 10 كانون الثاني 2020، عن وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، بدأ الأحد 12 كانون الثاني 2020، بعد خرق قوات الأسد لإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنت روسيا أنه بدأ الخميس 9 كانون الثاني 2020.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات الأسد وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة قوات الأسد وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

2
اترك رد

avatar
2 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
0 Comment authors
Recent comment authors
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
trackback

[…] خلوصي أكار، الأربعاء، إن تركيا وروسيا تبحثان إنشاء “منطقة آمنة” داخل إدلب شمال غربي […]

trackback

[…] خلوصي أكار أن بلاده ترسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله مستداما، وأن أنقرة […]