أعلن وزير الداخلية في حكومة الأسد اللواء محمد رحمون أنهم يتعقبون كل صفحات فيسبوك التي تتداول سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية “غير الرسمي”, وهددهم بالعقاب.

وقال رحمون في مقابلة إنه “من المؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي وبعض الصفحات المعادية التي بدأت تتلاعب بسعر صرف الدولار أدت دورا سلبيا في التداول ونقل أرقام وهمية حول ارتفاع غير صحيح لليرة”.

أضاف أن مهمتهم كوزارة داخلية الاهتمام ب”مكافحة جرائم المعلوماتية” بالإضافة للرصد والمتابعة للصفحات وملاحقتها وتقديم المشتبهين إلى القضاء.

وهدد رحمون كل من ينشر ويعمم أو ينقل بجهل أو غير جهل عن سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الصعبة، من صفحات وصفها الـ”مشبوهة” بالحبس مؤقتا، ويغرم بمبلغ مليون إلى 5 مليون ل.س.

وسبق أن أصدر بشار الأسد السبت، المرسوم التشريعي رقم 3 لعام 2020، والذي يشدد العقوبة على المتعاملين بغير الليرة السورية كوسيلة للدفع والتداول المالي في سوريا.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه الليرة السورية بالانهيار, حيث وصل سعر صرف الدولار الأمريكي الخميس 16 كانون الثاني 2020، إلى 1200 ليرة سورية في معظم المناطق السورية.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments