أسست إيران ميليشيا مسلحة جديدة في دير الزور شرق سوريا، عقب جلبها مقاتلين من العراق، وأفغانستان، مقابل مبالغ مالية.

وقال وكالة “الأناضول” التركية, إن إيران شكلت مليشيا أطلقت عليها اسم “أسود المهدي”، ويبلغ عدد عناصرها نحو 200 مقاتل.

وأضافت الوكالة أن مقاتلو الميليشيا خضعوا لدورات تدريبية في مدينة حماة، وانضم إليهم مقاتلين سوريين شيعة، قبل أن يتم إرسالهم إلى مدينة دير الزور، ليتمركزوا في صحراء البوكمال والحدود مع العراق.

وتتواجد الميليشيات الإيرانية، التي باتت من أهم داعمي جيش الأسد بشكل مكثف في دير الزور، والحدود السورية العراقية.

وسيطرت قوات الأسد والميليشيات الإيرانية الداعمة لها وبدعم روسي على دير الزور, في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017, بعد دحر تنظيم داعش الإرهابي من غربي المدينة.

وسيطرت الميليشيات الإيرانية والعراقية أمنيا وتجاريا وإداريا على محافظة دير الزور، ورغم أن الحدود مغلقة بين مدينتي البوكمال والقائم إلا أن الميليشيات العراقية والإيرانية تدخل الشاحنات مقابل 2000 دولار أمريكي لشاحنات الكبيرة و500 دولار للشاحنة العادية، حيث تنقل شاحنات محملة بالبيض والخضار إلى العراق وأخرى محملة بالمحرقات إلى سوريا.

مصدر الصروة: فليكر

اترك رد

avatar