شهدت مدينة جرمانا في ريف دمشق وقوع جريمتي قتل خلال يوم واحد، راح ضحيتهما رجل وامرأة وطفل رضيع، وذلك استمرارا للفلتان الأمني الذي تعيشه مناطق سيطرة حكومة الأسد.

وبحسب ما نقل موقع “حلب اليوم”, فقد قتل رجلاً شقيقته وزوجها ذبحاً بالسكين، بعد مشكلة عائلية، وتمكن من الهروب والتواري عن الأنظار.

وأضاف الموقع أنّه وفي ذات المنطقة قُتل طفل رضيع بعد خنقه على يد والده، حيث قالت والدته في إفادتها للشرطة أنّ زوجها قتل ابنه خنقاً، وعلى الرغم من محاولة إسعافه إلّا أنّه فارق الحياة في مشفى المواساة في العاصمة دمشق.

كما أن شرطة الأسد ضبطت خلال الأسبوع الماضي فتاتين استأجرتا شاباً لقتل “ضرة” إحداهما في مدينة صحنايا بريف دمشق مقابل إعطائه مصاغاً ذهبياً ومبلغ مئة ألف ليرة.

وسبق أن قتلت عائلة مؤلفة من (أب وأم وأولادهم الثلاثة)، 11 آب 2019، برصاص مجهولين داخل منزلهم في حي التضامن على أطراف العاصمة دمشق.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الأسد ارتفاع في معدل الجريمة وادياد حالات السرقة والخطف مقابل فدية مالية, في حين أن الاتهامات تشير إلى تورط ميليشيات “الدفاع الوطني” وأخرى تابعة للحرس الثوري.

مصدر الصورة: فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن قام والد بقُتل طفله الرضيع خنقا في جرمانا، حيث قالت والدته في إفادتها للشرطة أنّ زوجها قتل ابنه […]

trackback

[…] أن قام والد بقُتل طفله الرضيع خنقا في جرمانا، حيث قالت والدته في إفادتها للشرطة أنّ زوجها قتل ابنه […]