دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، السبت، إلى الوقف الفوري للأعمال القتالية في إدلب شمال غربي سوريا.

وأعرب غوتيريش في بيان للمتحدث باسمه “استيفان دوغريك”, عن قلقه إزاء التصعيد العسكري المستمر في شمال غرب سوريا داعيا إلى الوقف الفوري للأعمال القتالية.

وأضاف غوتيريش, إن “الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك مرافق الرعاية الصحية والتعليم، غير مقبولة”.

وأوضح البيان أنه يجب أن تحترم العمليات العسكرية لجميع الأطراف، بما في ذلك الأعمال ضد الجماعات الإرهابية المعينة، قواعد والتزامات القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك حماية المدنيين.

وأوضح الامين العام في بيانه على أنه “لا يوجد حل عسكري للصراع السوري وأن السبيل الوحيد إلى الاستقرار هو الحل السياسي الشامل ذي المصداقية والذي تيسره الأمم المتحدة عملاً بقرار مجلس الأمن 2254 (2015)”.

وسبق أن أكد مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن التصعيد العسكري الذي تشهده حاليا محافظة إدلب شمال غربي سوريا من قبل قوات الأسد وروسيا “هو الأكبر منذ 2019”.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: الأمم المتحدة

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الأمم المتحدة، الإثنين، إلى وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب شمال […]