وضع نقيب الفنانين السوريين في حكومة الأسد زهير رمضان شرطا غريبا للفنانين الراغبين بالعودة للعمل في سوريا, مشيرا أن النقابة لا تمانع عودة أي فنان.

وقال في لقاء مع إذاعة “صوت الشباب”، إن أي فنان سورياً او عربياً كان لا يمكنه العمل مع أي شركة داخل سوريا إلا بموافقة نقابة الفنانين، وفق القرار الذي أصدر العام الماضي.

وأوضح رمضان أن أي فنان سيعود إلى سوريا يجب أن يخرج عبر الإعلام ليقول: “أنا آسف، تركت بلدي وأهلي وناسي”, مشيرا أنه سوف يسأل أي فنان “غلط بحق بلده ليش غلطت”.

واتهم رمضان بعض الفنانين بعدم دفع الاشتراكات المالية المستحقة عليهم، قائلا إن النقابة عليها التزامات تفوق 65 مليون ليرة, وأن نقابة الفنانين قررت فصل 8 من منتسبيه بشكل نهائي بسبب عدم دفع المستحقات المترتبة عليهم.

وأضاف رمضان أنه يتخذ هذه الإجراءات وفق القوانين والأنظمة كعمل مؤسساتي وليس كدكان خضرة.

وانتخب زهير رمضان في نهاية العام 2014 نقيبا للفنانين السوريين، ويعدّ زهير رمضان أحد أشد الممثلين السوريين تأييدا لنظام الأسد، وهو ما دعا فنانين معارضين للنظام لمهاجمته.

مصدر الصورة: نقابة الفنانين

اترك رد

avatar