حصد الفيلم السوري “من أجل سما” للمخرجة وعد الخطيب، جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون “بافتا” لأفضل فيلم وثائقي.

ونال الفيلم 4 ترشيحات لجوائز “بافتا” السنوية في فئات: أفضل فيلم وثائقي، أفضل فيلم ناطق بلغة غير إنكليزية، جائزة العمل الأول لكاتب أو مخرج أو منتج بريطاني، أفضل فيلم بريطاني، ليصبح بذلك الفيلم الوثائقي الأكثر ترشيحا في تاريخ الجائزة.

والفيلم الوثائقي “من أجل سما” كان الممثل العربي الوحيد خلال الحفل، الذي أقيمت فعاليات الدورة 73 منه في قاعة ألبرت الملكية بلندن، بحضور باقة من أهم وأبرز نجوم الفن في العالم.

ويتحدث الفيلم عن رحلة وعد الخطيب وابنتها الرضيعة “سما” وزوجها الطبيب حمزة الخطيب خلال الأوقات الصعبة والأزمة الإنسانية التي حدثت في مدينة حلب أثناء حصارها من قبل قوات الأسد، حيث قالت “صنعت الفيلم لأبرر لابنتي سما الخيار القاسي جدا الذي اضطررنا لاتخاذه”.

وحصد “من أجل سما” 44 جائزة عالمية خلال عام 2019، منها جائزة “العين الذهبية” من مهرجان “كان” السينمائي الدولي، كأفضل فيلم مستقل وأفضل فيلم وثائقي من حفل جوائز الفيلم المستقل ببريطانيا، إضافة إلى جائزة “التانيت الفضي” من مهرجان “قرطاج” السينمائي الدولي، وجائزة اختيار الجمهور من مهرجان “ميونيخ” السينمائي.

وأعلنت “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية” في الولايات المتحدة الأمريكية، في 14 كانون الثاني عن قائمة الأفلام الوثائقية المرشحة لنيل جائزتها السنوية “أوسكار 2020″، التي من المقرر أن يتم تزيع الجوائز فيها في 10 شباط الحالي، حيث ضمت الترشيحات فيلمين سوريين هما “من أجل سما” للمخرجة وعد الخطيب، وفيلم “الكهف” للمخرج فراس فياض.

وحصل العديد من السوريين في الداخل والخارج على جوائز عالمية هامة في مجالات الصحافة والسينما والفن والهندسة وحقوق الإنسان وغيرها.

مصدر الصورة:IMDB

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments