اشتكى أهال، الاثنين، من سوء نوعية المواد الاستهلاكية التي يشترونها عبر البطاقة الذكية من صالات مؤسسات حكومة الأسد بالعاصمة دمشق جنوبي البلاد.

وقال أحد سكان مدينة دمشق بتصريح إلى “وكالة سمارت للأنباء”، طلب عدم نشر اسمه، إنه اشترى ثلاث كيلو جرامات أرز من صالة منطقة “جديدة عرطوز” وعندما فتح الأكياس وجد فيها حشرة “السوس” كما أن حبات الأرز تبدو أنها متكدسة منذ أشهر طويلة.

 وأضاف آخر أن نوعية مادة الأرز التي تبيعها “المؤسسة السورية للتجارة” سيئة وتحتوي على شوائب، مشيرا أن المادة غير صالحة للاستخدام ويجب إتلافها بدلا من بيعها للمواطنين، وفق قوله.

وكانت “المؤسسة السورية للتجارة” أعلنت في كانون الثاني الماضي أنها ستوزع مادتي السكر والأرز عبر البطاقة الذكية للمواطنين بسعر مخفض اعتبارا من مطلع شهر شباط، حيث خصصت كيلو واحد من السكر لكل شخص ومثله من الأرز و200 غرام من الشاي شهريا.

ولاقى القرار استياء شعبيا من قبل الأهالي إذ اعتبروه أنه سيزيد من معاناتهم بعد أن واجهوا صعوبات في الحصول على اسطوانات الغاز والمحروقات عبر البطاقة الذكية، إذ تقف مئات السيارات على طوابير الانتظار أمام محطات الوقود ومراكز توزيع اسطوانات الغاز المنزلي.

وتعاني المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد من أوضاع اقتصادية متردية وسط نقص في توفر بعض المواد الأساسية لغذاء الأطفال والمحروقات والغاز، ولمواجهة تلك الأزمة بدأت حكومة الأسد اعتماد نظام البطاقة الذكية منذ آب عام 2018، لكن المواطنين اشتكوا أن المخصصات التي يحصلون عليها لا تكفيهم سوى أيام.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments